CNN—

 أوقفت وزارة شؤون الإعلام في البحرين، إصدار وتداول يومية الوسط المحلية حتى إشعار آخر، بسبب مقال نشرته اليوم الأحد عن احتجاجات الحسيمة، شمال المغرب، اعتبرته الوزارة “إساءة لإحدى الدول العربية الشقيقة”.

ولم تشر وزارة الإعلام البحرينية إلى المقال المذكور وأيّ دولة أساء إليها، واكتفت بالقول في بلاغ لها إن جريدة الوسط “خالفت القانون وكرّرت نشر وبث ما يثير الفرقة بالمجتمع ويؤثر على علاقات مملكة البحرين بالدول الأخرى”، وأكدت الوزارة أن المقال المعني منشور في عدد اليوم الرابع من يونيو/حزيران 2017 بالصفحة 19.

 وبالعودة إلى الصفحة 19 من الجريدة، يوجد مقال واحد حمل انتقادات لدولة عربية أخرى، وهو مقال للكاتب قاسم حسين حمل عنوان “احتجاجات الحسيمة المغربية تعيد قرع الأجراس”، وأكد مصدر مطلّع من وزارة الإعلام البحرينية لـCNN بالعربية أنه المقال المعني في البلاغ.
 وتحدث كاتب المقال عن تجربة المغرب في الربيع العربي ومسار حكومة حزب العدالة والتنمية ذي التوجهات الإسلامية وعلاقة كل هذا بالاحتجاجات الأخيرة في منطقة الريف.

وممّا جاء في المقال: “لم تكن مهمة العثماني (رئيس الحكومة المغربية) سهلةً، في ظل تراكم المشاكل، ولم يمضِ أكثر من شهر حتى انفجر الوضع في منطقة الريف المغربي في الشمال. وإذا كان ذلك يشكّل مفاجأةً للمراقبين في الخارج، إلا أن المغاربة يقولون إنها لم تكن مفاجِئةً على الإطلاق، فالمشكلة لها جذورها التاريخية التي تغذّيها صعوبات الحياة الحالية”.

وتابع الكاتب في فقرة أخرى: ”المحتجون يركّزون على أن الاحتجاجات لم تأتِ عبثاً أو هواية، وإنّما نتيجة لما يعانونه في الريف من تهميش وبطالة وإهمال، بل إن أحد المتظاهرين قال إن المنطقة لا تطلب سوى الحصول على الخبز بشكل يومي”.