أصدرت ميليشيات الحوثي الانقلابية تعميماً لمشرفيها ونقاط التفتيش #العسكرية والأمنية والسلطات التابعة لها بعدم السماح لأي صحفي أو طاقم تلفزيوني بدخول محافظة #الحديدة الواقعة غرب البلاد، باستثناء أولئك التابعين لوسائل إعلام حوثية.

وأكد إعلاميون في صنعاء أنهم التقوا اليوم وزير الإعلام في حكومة الانقلابيين، واشتكوا له من قيام سلطات الحوثيين في الحديدة بمنع عدد من الصحفيين ومراسلي القنوات الخارجية من العمل وتنفيذ تقارير إنسانية، إلا أنهم فوجئوا أن الوزير المختص مجرد ديكور ويعمل تحت إمرة مشرف حوثي يدعى ” أبوعبد القدوس ” مشيرين إلى أن الأخير رد على استفسار الوزير الانقلابي بالقول “من الصعب السماح لأي مراسل بعمل تقارير، ونحن منعنا نزول الصحفيين إلى الحديدة ” .

وإعتبر مراقبون أن قرار المنع يأتي بهدف التغطية على الأوضاع المأساوية التي خلفتها الجرائم و الانتهاكات وعمليات النهب و السلب التي يمارسها الحوثيون في محافظة الحديدة التي تعد الشريان الحيوي الأبرز بحكم مينائها التجاري الهام.

وكانت الحكومة الشرعية قد أعربت قبل عدة أيام عن القلق من استمرار استغلال ميليشيات الحوثي لميناء الحديدة الواقع تحت سيطرتهم، حيث يستغلون الشحنات الواصلة إليه ويتاجرون بها ويبتزون التجار لتحقيق مكاسب خيالية وغير مشروعة تذهب لصالح استمرار الحرب وإلى جيوبهم الخاصة وذلك كله على حساب الوضع الإنساني الصعب الذي يواجهه الشعب اليمني.

وكان تقرير أعده المركز الحقوقي في مقاومة تهامة قد أشار إلى إن الحوثيين ومنذ اقتحامهم قرى منطقة الزرانيق بمحافظة الحديدة أواخر العام الماضي، ارتكبوا العديد من الجرائم التي يمكن وصفها بأنها جرائم ضد الإنسانية، منوها إلى أن الميليشيات قامت بتدمير ونهب أكثر من 400 منزل بآلتهم العسكرية الثقيلة وميليشياتهم المسلحة.

ولفت إلى أن الميليشيات قامت بتهجير وتشريد 302 أسرة من سكان عشر قرى من مناطق الزرانيق وأجبرتهم على النزوح الإجباري من مساكنهم .

وأفاد التقرير بأن ميليشيات الحوثي بالحديدة، فرضت أتاوات مالية على التجار وأصحاب المحلات التجارية، بدعاوى دعم مجهودها الحربي.

كما أوضحت تقارير سابقة أن الحوثيين، قاموا بنهب عشرات السيارات والدراجات وآلات الزراعة والمواشي والمزارع والمحال التجارية التي تعود ملكيتها للمواطنين، لافتة إلى أن الميليشيات قامت أيضاً بإغلاق العديد من مساجد المنطقة ومنع الصلاة فيها، وتحويلها إلى ثكنات عسكرية لميلشياتها.

وأكدت تلك التقارير أن الحوثيين قاموا باستحداث سجون ومعتقلات في المنطقة، يمارس فيها أبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي، إلى جانب زراعة الألغام وممارسة الإخفاء القسري بحق شباب محافظة الحديدة .