قال الصحفي والمخرج الإيطالي، غابرييل ديل غراندي، والذي اعتقلته السلطات التركية منذ التاسع من أبريل (نيسان)، إنه لم يصب بأذى ولكنه سيبدأ إضراباً عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله.

ونقل زملاء ديل غراندي رسالة عبر منشور وضع على موقع فيس بوك، في صفحة فيلم “أون ذا برايدز سايد”، وهو فيلمه الوثائقي الحائز على جائزة. وذكر المنشور أن المخرج اتصل بهم هاتفياً الساعة الـ2:30 مساء بالتوقيت المحلي (12:30 بتوقيت غرينتش).

ووفقاً لما نقل عن ديل غراندي “لم يتم السماح لي بإجراء اتصال هاتف إلا بعد أيام من الاحتجاجات، ولم يتم اخباري بأن السلطات الإيطالية تريد التواصل معي، سأبدأ الليلة إضراباً عن الطعام وأدعو الجميع إلى الاحتشاد والمطالبة بأن يتم احترام حقوقي”.

وأضاف: “وثائقي سليمة، إلا أنهم لم يسمحوا لي بتوكيل محام، ولم يتم إخباري إلى متى سأظل قيد الاعتقال، أنا بخير، لم يمسوني بأي سوء، ولكني لا أستطيع استخدام الهاتف”.

وقال ديل غراند، إنه كان محتجزاً بسبب عمله، والذى تم بسببه استجوابه مراراً وتكراراً، إلا أنه لم يتم تقديم اتهامات رسمية. وبعد أن تم إيقافه بالقرب من الحدود السورية، قال إنه نقل إلى مركز احتجاز في مدينة موجلا الجنوبية الغربية.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، قال وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو، لصحيفة “كورييرا ديلا سيرا” اليومية الإيطالية إنه تم تفعيل “جميع القنوات” لضمان الإفراج عن الصحفي، وأن تركيا قدمت “تأكيدات” بشأن القضية.

ويكتب ديل غراندي مدونة حقوق الإنسان “فورتريس يورب” (قلعة أوروبا) وقام بتأليف العديد من الكتب حول محنة المهاجرين. ويحكي فيلم “أون ذا برايدز سايد” قصة مجموعة من اللاجئين السوريين الذين يعبرون أوروبا عن طريق تزييف حفل زفاف.