وكانت شفاء كردي تقدم برنامجاً اسمه “فوكس الموصل” منذ بداية إطلاق العمليات الحربية ضد التنظيم المتطرف، وجعلت من نفسها مراسلة حربية في جبهات القتال لنقل المعلومات وآخر المستجدات لقناة “رووداو” الباثة برامجها فضائيا من أربيل بتقنية الفيديو عالي الوضوح عبر الأقمار الاصطناعية منذ 4 سنوات، مغطية كافة أنحاء كردستان باللهجتين الكرديتين الأساسيتين، السورانية بالحرف العربي والكورمانجية باللاتيني، كما تبث إلى مناطق بالشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة، فيما ينشر موقعها أخباره بالتركية والعربية والإنجليزية.

القتيلة ولدت بإيران في منتصف 1986 باسم شیفا زکري ئیبراهیم، وأصبحت شهيرة فيما بعد بشفاء كردي، وهي متخرجة في 2006 في المعهد التقني (قسم الكمبيوتر) كما تخرجت قبل 3 سنوات في جامعة صلاح الدين قسم الإعلام، وفقاً لما قرأت “العربية.نت” في سيرتها، المتضمنة أنها عزباء. أما المصور يونس مصطفى، فالإنترنت ومعها موقع “رووداو” بالذات، خالية من صورته.