Skip links

إعلان الحداد على وفاة نقيب الصحافيين العراقيين

بقلوب يدميها الألم تتقدم منظمة أوروك الاعلامية العراقية المستقلة بخالص العزاء للأمه العربية والاعلام العربي والعراقي لوفاة شهاب التميمي نقيب الصحفيين العراقيين و عضو الامانة العامة للصحافيين العرب متاثرا بجراحه التي أصيب بها في هجوم ارهابي غادر يسعى لقتل كل قلم حر واعلام صادق .

وقال المهندس وسام كريم العزاوي رئيس مجلس الادارة أن التميمي عاش مناضلا ومات مناضلا وكان صوتا صادقا للاعلام العراقي الصادق الحر.

وأشار الى ان هذه الجريمة الشنيعة اكبر دليل على ان الإرهابيين أصبحوا في حالة رعب وهلع من الإعلام العراقي الحر فباتوا يحلموا بغلق وتكميم الافواة بأشاعة الفوضي والقتل والخوف لكن كل ابناء وتلاميذ التميمي في بلاط صاحبة الجلالة سيكونوا أكثر شراسة واقوي ضراوة في الحفاظ على وحدة وسلامة العراق .

وطالب المهندس وسام كريم الحكومة العراقية بالاستفادة من التجارب السابقة والحفاظ على سلامة كل أصحاب الكلمة الحرة مشيرا الى ان تلاميذ وزملاء التميمي سيواصلون مشواره لنشر كلمة الحق التي دافع عنها الراحل العظيم .

وتعلن وكالة الانباء الوطنية العراقية حالة الحداد على روح فقيد الاعلام العربي حيث تقرر وقف البث من عصر الأربعاء حتى ظهر الخميس و ندعو جميع العاملين في الوكالة والصحفيين ان يتغمد الله فقيد الاعلام العراقي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهم اسرته وشعب العراق والاعلاميين الصبر والسلوان.

الجدير بالذكر أن التميمي البالغ من العمر 75 عاما وهو صحفي عراقي شهير أنتخب نقيبا للصحفيين العراقيين في الانتخابات التي جرت في تموز من عام 2003 بعد شهور من سقوط النظام السابق وله العديد من الكتابات الساخرة الاقتصادية والاجتماعية، وسبق ان تعرض لتهديدات بالقتل عام 2005 اجبرته على التواري عن الانظار، لكنه عاود نشاطه في مجلس النقابة بعد حصوله على ضمانات من السلطات في حماية الصحفيين العراقيين من عمليات القتل العشوائي.