Skip links

إنشاء أول نقابة للصحافيين معترف بها في تونس

انشئت في تونس اول نقابة معترف بها للصحافيين وذلك بعد حل "جمعية الصحافيين التونسيين" التي كانت اقرب الى ناد، بعد اربعين عاما من انشائها.
وعقد المؤتمر الاول "للنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين" الاحد الماضي في العاصمة التونسية بمشاركة اكثر من 400 صحافي قاموا بانتخاب النقابة الجديدة التي تهدف الى الدفاع عن حرية الصحافة وتحسين ظروف عمل الصحافيين.
واستمرت اعمال مؤتمر النقابة الوليدة تحت شعار "وحدة حرية مهنية" حتى صباح الاثنين وافضت الى انتخاب مكتب تنفيذي يضم تسعة اعضاء وصف ستة منهم بالمستقلين والبقية بالمقربين من السلطات.
وتنافست في الانتخابات اربع لوائح تضم 33 مرشحا للمقاعد التسعة التي يتألف منها المكتب التنفيذي للنقابة الجديدة.
ونال اكبر عدد من الاصوات في الاقتراع (215 صوتا) الصحافي ناجي البغوري من صحيفة "الصحافة" الحكومية الذي كان طرد في 2005 من المكتب التنفيذي لجمعية الصحافيين التونسيين اثر نشره تقريرا ينتقد بشدة اوضاع حرية الصحافة في تونس.
وتعمل النقابة الجديدة وفق قانونها الاساسي على "تحسين الاوضاع المادية والمعنوية" للصحافيين و"الدفاع عن حرية الصحافة" و"الحفاظ على اخلاقيات المهنة" الصحافية.
كما وعدت النقابة الجديدة بالعمل على التصدي "لتدهور" ظروف عمل الصحافيين ومنع "تهميش الصحافيين في هيئات التحرير" في وسائل الاعلام التونسية.
ورفض مؤسسو النقابة اتهامات وجهت اليهم بالعمل على قطع الطريق على اضفاء طابع قانوني على نقابة مستقلة اخرى لم يكن معترفا بها واسست في 2004 من قبل مستقلين ومعارضين ومنعت من عقد مؤتمرها.
واعرب جيم بوملحة الامين العام للاتحاد الدولي للصحافيين السبت في تونس عن دعمه لانشاء نقابة للصحافيين في تونس. كما اعرب عن اسفه لمنع تأسيس نقابة مستقلة.
ويبلغ عدد حائزي البطاقة المهنية للصحافيين في تونس نحو الف شخص. وقد عبر العديد منهم في السابق عن انتقادات لاداء جمعية الصحافيين التونسيين التي علق الاتحاد الدولي للصحافيين مؤقتا عضويتها فيه.