Skip links

إهانة ومنع عدد من الاعلاميين والناشطين من تغطية وصول مهجري الوعر إلى إدلب

رصد سوريا-

جهز عشرات الإعلاميين والناشطين في محافظة إدلب لتغطية وصول المهجرين في حي الوعر، ونقل قصص معاناتهم على أثير الوكالات الإعلامية المتنوعة، وبعد انتظار لساعات طويلة في الليل لوصول المهجرين للمناطق المحررة، وعند وصولوهم فوجئ الجميع بمنع عشرات الإعلاميين من التغطية بشكل كامل من قبل هيئة تحرير الشام ، حسبما أعلنت صفحة “انتهاكات جبهة النصرة” على “فيسبوك”.

وأضافت الصفحة أن منع الإعلاميين والناشطين جاء “بينما سمح لأشخاص محددين بالاسم بنقل الحدث، وكأنه حكراً لهم دون غيرهم “.

هذه الحادثة أثارت حالة استياء كبيرة في الوسط الإعلامي في المحافظة، ممن طالبوا الجهات التي منعت التغطية وتفردت في نشر الصور الأولى لوصولهم عبر #وكالة_إباء التابعة إعلامياً لهيئة تحرير الشام، وسمحت لبعض الإعلاميين فقط بالتغطية، بينما طرد باقي النشطاء من الموقع بطريقة غير مقبولة حسب وصف البعض منهم.

وتذرع عناصر من الهيئة والقائمين على استقبال المهجرين لمنع التغطية بموضوع “تصوير النساء” وهذا الأمر تكرر لمرات عدة في مناطق أخرى أثناء التغطيات الإعلامية، حيث بات حجة لمنع النشطاء من التغطية ومنحها لأشخاص دون غيرهم في كل مرة، الامر الذي أثار موجة الغضب بين النشطاء وطالبوا بتوضيحات حقيقة لأسباب المنع والتعامل على أساس المحسوبيات.

Leave a comment