Skip links

اتحاد الصحفيين العرب يدين قل الصحفيين في العراق وفلسطين

أدانة الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب، برئاسة الأستاذ ابراهيم نافع الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الإحتلال الأمريكي في العراق بتعمدها قتل الزميل الصحفي الفلسطيني مازن دعنا خلال أدائه عمله المهني ببغداد، وهي جريمة موازية ومشابهة لجرائم الإحتلال الإسرائيلي بتعمده قتل الصحفيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وقال صلاح الدين حافظ الأمين العام لاتحاد الصحفيين العرب أن الطريقة المتعمدة التي قتلت بها القوات الأمريكية الزميل الشهيد تدل على استهانة قوات الإحتلال بأرواح المدنيين وحرصاً على منع الصحفيين بشكل خاص من أداء عملهم ونقل حقيقة مايجري على أرض العراق إلى العالم الخارجي، والدليل أن الزميل مازن هو الضحية رقم 20 من الصحفيين الذين قتلوا منذ بدء الغزو الأمريكي للعراق حتى الآن، وهذا رقم ضخم قياساً على المدة الزمنية المحدودة.

وق طالبت الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، بضرورة محاسبة قوات الإحتلال الأنجلوأمريكية عن جرائم قتل المدنيين عامة والصحفيين والإعلاميين خاصة، كما طالبت المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والدفاع عن حرية الصحافة بالضغط على الحكومة الأمريكية وعلى الأمم المتحدة لاحترام معاهدة جنيف التي تكفل حماية المدنيين في زمن الحرب.

وفي الوقت نفسه قال الأمين العام لاتحاد الصحفيين العرب، إننا ندين أيضاً تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد الذي أسفر عن سقوط ضحايا كثيرين في مقدمتهم ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، وهو عمل إرهابي هدف إعاقة دور الأمم المتحدة في مساعدة الشعب العراقي، في حين نسعى جميعاً لتفعيل هذا الدور الدولي بديلاً لسلطة الإحتلال.