Skip links

استراليا: ضجة في اجهزة الاعلام بسبب منع الزميل عبد الباري عطوان من دخول أراضيها

اثارت وسائل الاعلام الاسترالية ضجة في اليومين الماضيين بسبب عدم منح الحكومة الأسترالية رئيس تحرير صحيفة القدس العربي ، تأشيرة دخول الي أستراليا.

وكان من المقرر أن يلقي رئيس تحرير الصحيفة عبد الباري عطوان، ناشر كتاب القصة السرية لتنظيم القاعدة الذي صدر باللغة الانكليزية وآخر صحافي قابل العقل المدبر لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن، محاضرة علي هامش احتفال الكتاب في بريسباين الذي انطلقت أعماله امس الأربعاء.

وكان من المقرر أن يلقي عطوان محاضرة أيضاً في جامعة كوينزلاند يوم غد الجمعة بعنوان الشرق الأوسط في العام 2020: نفط، مياه وحروب.

غير أن الصحافي العربي اتهم السلطات الأسترالية بالتمييز ضده لمنعه من الحصول علي تأشيرة دخول الي أستراليا في الوقت المناسب ليقوم بالزيارة.

ونقلت وكالة آي آي بي الأسترالية عن عطوان في حديث مع شبكة آي بي سي الاذاعية لست مجرماً. لست ارهابياً. لقد زرت أصقاع العالم كلها. هذا تمييز عرقي ضدي.

وقال مدير مهرجان الكتاب في بريسباين مايكل كامبل ان عطوان قدّم طلباً للحصول علي تأشيرة دخول الي أستراليا قبل ستة أسابيع، لكنه اضطر لتأجيل سفره. واشار كامبل الي ان بقية المدعوين حصلوا علي تأشيراتهم خلال ايام معدودة.

وقالت ناطقة باسم وزير الهجرة الأسترالية ان مزاعم عطوان خاطئة وان طلب التأشيرة تسلّمته الوزارة قبل أكثر من ستة أسابيع. وقالت لم يرفض طلب التأشيرة. لا تزال الاجراءات تسير بشكل طبيعي.

وقالت الناطقة باسم وزير الهجرة الأسترالية كما مع جميع الذين يطلبون تأشيرة دخول الي أستراليا، لا يعطي أي شخص أفضلية في الاجراءات.

وأوضحت أن كون عطوان صحافيا أجري مقابلة مع أسامة بن لادن، فهذا ليس سبباً كافياً لرفض منحه تأشيرة دخول، مشيرة الي أن التدقيق في طلبات التأشيرة مسألة هامة من أجل ضمان عدم تشكيل المسافرين الأجانب أي خطر على الأمن الأسترالي.

وقالت نتلقي عشرات آلاف طلبات التأشيرات للدخول الي أستراليا وتتم دراستها جميعها بأسرع وقت ممكن. علينا أن نتأكد من أن أصحاب الطلبات يطابقون المعايير الأمنية. اذا أراد شخص القدوم الي هنا، عليه تقديم طلب التأشيرة في الوقت المناسب لكي يصار الي اصدار التأشيرة في الوقت المناسب أيضاً.