Skip links

الأردن: أول وكالة أنباء عربية لقضايا حماية الملكية الفكرية تحتفل بعامها الأول

من الصعب جدا أن يقدم أي شخص أي شيء بلا مقابل، أو أن يستمر طويلا في فعل ذلك، ولكن وكالة أبو غزالة لأخبار الملكية الفكرية AJIP، ومقرها العاصمة الأردنية عمّان، احتفلت قبل أيام بالذكرى الأولى لتأسيسها كأول وكالة في العالم العربي لأخبار الملكية الفكرية وانتهاكاتها.. وهي تقدم هذه الخدمة مجانا. أما هدف هذه الوكالة فهو توفير الأخبار المتعلقة بهذا الموضوع لوسائل الإعلام، الجهات المهتمة والمؤسسات الدولية، وذلك لغرض الترويج لأهمية حماية الملكية الفكرية حول العالم.

ويقول روفان نحاس، رئيس التحرير المسؤول، إن المرجو من هذه الوكالة هي أن تصبح مصدرا موثوقا لتغطية أي حدث أو نقل أي خبر متعلق بقضايا الملكية الفكرية، وبذلك نصبح المصدر الأساسي للأخبار للمهتمين بهذا الموضوع.

ويضيف نحاس من ضمن أهدافنا أيضا، نشر التوعية حول هذا الموضوع، وفي الوقت نفسه ارسال رسالة إلى الخارج بأنه على الرغم من أن البلدان العربية لا يزال أمامها طريق طويل في مجال حماية الملكية الفكرية، إلا أن ثمة أمرا ما يتم فعله للترويج لهذه الثقافة.

وخلال السنوات القليلة الماضية ازدادت جهود حماية الملكية الفكرية، وذلك بسبب اقتحامها الاقتصاد العالمي الذي يعطي أهمية كبرى لهذه القضية، ولكن بالتأكيد هناك مساحة كبيرة لملئها على هذا الصعيد في السنوات المقبلة.

تطورت حماية الملكية الفكرية بشكل كبير منذ السبعينات، فقبل ذلك لم يكن الكثير منا يدرك ما معنى هذا التعبير اصلا.. ولكن بفضل جهود عدد من المؤسسات الدولية والشركات هناك تطور كبير، إلا أن منطقة الشرق الأوسط تسير بخطى أبطأ من غيرها يضيف روفان، الذي عمل مع مجموعة أبو غزالة لـ 3 سنوات حتى الآن، وأوكلت إليه مهمة انشاء وكالة الأنباء هذه. تقدم الوكالة خدماتها باللغتين العربية والانجليزية، وتقوم بإرسال الرسائل الالكترونية لكل المشتركين فيها، بالإضافة إلى ذلك تعد أجندة بكافة الأحداث المتعلقة بقضايا حماية حقوق الملكية الفكرية سنويا.

ومن أبرز عملائها: محامون حول العالم، وزارات ومؤسسات حكومية ووكالات أنباء أخرى، مثل نيوز ناو في المملكة المتحدة، ووكالات أنباء حماية الملكية الفكرية العالمية.

ولدى وكالة أبو غزالة مراسلون في 50 بلدا حول العالم، و50 موظفا يشرفون على الخدمة يوميا، من بينهم متعاونون ومحررون وفنيون.

وعلى الرغم من التكاليف التي تترتب على هذا الأمر، فإن الوكالة تقدم خدماتها بالمجان، أي أن الاشتراك فيها يتم بلا مقابل.

ويوضح نحاس في الوقت الحالي لا نية لدينا لفرض أي رسوم، ولكن بعد عدد من السنين ربما نعود عن ذلك، لأننا مثل أي وكالة أنباء أخرى نحتاج إلى ميزانيتنا الخاصة.

وحاليا تقوم مجموعة أبو غزالة بتحمل مصاريف الوكالة بالكامل. ومن الخطط المستقبلية للوكالة عقد المؤتمرات والندوات وورشات العمل حول قضايا الملكية الفكرية.

ولكن أليس حصر الوكالة لنفسها في مجال أخبار الملكية الفكرية يعد نوعا من المحدودية؟ يجيب روفان نحاس بقوله عندما يكون الشخص متخصصا في مجال ما، فإن التألق والإبداع يكونان أسهل.

ويضيف رئيس التحرير الشاب بأن التحدي الأكبر كان تأسيس نظام جديد، وتدريب المراسلين على أن يكونوا متخصصين في مجال الملكية الفكرية.