Skip links

الأردن: التقرير الأولي حول التغطية الاعلامية المحلية الانتخابات النيابية

اعتباراً من تاريخ 24 (اكتوبر) تشرين اول 2007م ، ولغاية 13 نوفمبر تشرين ثاني ، تم رصد (18) وسيلة إعلامية ذات ملكية مشتركة مع الدولة وذات ملكية للقطاع الخاص لتغطية العملية الإنتخابية، وقد توزعت الوسائل الإعلامية المرصودة من التقرير الصادر عن ائتلاف الراصد الاعلامي في كل من الإعلام المرئي والمسموع والمقروء والإلكتروني على الشكل الآتي :خمسة صحف يومية هي : الرأي ، الدستور، العرب اليوم، صوت الغد، الانباط واربعة صحف اسبوعية خاصة : شيحان، الشاهد، الحدث، الحقيقة الدولية وقناتين تلفزيونية: الارضية الاردنية ، قناة وطن الفضائية. واربع محطات اذاعية : اذاعة المملكة الاردنية الهاشمية الرسمية ، اذاعة وطن، اذاعة فن اف ام ، واذاعة صوت المدينة. وثلاثة مواقع الكترونية خاصة : موقع وكالة عمون الالكتروني ، وكالة بترا، عمان نت.

وقد بلغ اجمالي المواد الإعلامية الخاضعة لعملية الرصد (25016) مادة اعلامية توزعت على (4) جهات خضعت للرصد كما يلي:

• وسائل الإعلام المقروء (11255) مادة اعلامية:

• الصحافة اليومية (9834)

• الصحافة الاسبوعية (1319)

• وسائل الإعلام المرئي بلغت (3496) مادة اعلامية:

• التلفزيون الاردني: بلغ عدد المواد الاعلامية (1107) مادة. 31.7%

• تلفزيون وطن: بلغ عدد المواد الاعلامية (2389) مادة. 68.3%

وسائل الإعلام المسموع (3563) مادة اعلامية و حسب الترتيب التنازلي:

• اذاعة وطن : بلغ عدد المواد الاعلامية (1531) مادة. 43%

• اذاعة صوت المدينة : بلغ عدد المواد الاعلامية (900) مادة. 25.3%

• اذاعة المملكة الاردنية الهاشمية: بلغ عدد المواد الاعلامية (650) مادة. 18.2%

• اذاعة فن FM : بلغ عدد المواد الاعلامية (482) مادة. 13.5%

وسائل الإعلام الالكتروني (6702) مادة اعلامية

– موقع وكالة عمون الالكتروني (3138)

– وكالة بترا الاردنية (28)

– عمان نت (3536)

اولاً: وسائل الإعلام المقروء:

جدول (1 ): توزيع مستوى التقييم على الصحافة المقروءة %

التقييم

الصحافة المقروءة إيجابي جداً إيجابي محايد سلبي سلبي جداً

صحافة يومية 2.9 22.8 70.5 3.3 0.5

صحافة أسبوعية 2.9 18.3 73.6 4.4 0.8

المجموع 2.9 22.3 70.9 3.4 0.5

اظهرت النتائج من الجدول رقم (1) حول مستوى التقييم في نوعية التغطية الاعلامية على مجمل الصحف اليومية والاسبوعية، ان الصحافة اليومية كانت اكثر حيادية في التغطية الاعلامية بفارق بسيط مقارنة مع الصحف الاسبوعية، فقد بلغت نسبة الحياد في الصحف اليومية حوالي 70.5 مقابل 73.6 للصحف الاسبوعية. بينما كانت الصحف اليومية مقارنة بالصحف الاسبوعية اكثر ايجابية حيث بلغت نسبة الايجابية في الصحف اليومية 22.8 مقارنة مع الصحف الاسبوعية التي بلغت 18.3، كما وقد اظهرت النتائج ان نسبة الحياد في التغطية كانت الاعلى بين مستويات التقييمات الاخرى.

ملاحظات اولية حول تغطية الصحافة اليومية والاسبوعية

– تبين انه هنالك قصور واضح في التغطية الإعلامية للإنتخابات النيابية في الصحف ، وذلك لعدم افراد الصحف مساحات كافية للتعريف بالمرشحين، وسيراتهم الذاتية وشخصياتهم عن قرب وبرامجهم الإنتخابية ليتسنى لهم طرح أرائهم وأفكارهم للجهمور، وبالتالي لم يتمكن الناخبين من التعرف على المرشحين بشكل كافي في بعض الصحف، لكن الصحف الاخرى لم تتطرق أساساً لأي من المرشحين والعملية الانتخابية برمتها.

– اكتفت بعد الصحف بالاعلان المدفوع والاعلانات والاخبار الصادر،ة عن الجهات الرسمية ولم تفرغ اي مساحة للانتخابات والمرشحين، وبالتالي لم يتمكن القارئ من التمييز بين الاعلان المدفوع والخبر الاعلامي ، حيث ظهرت المواد الاعلانية وكأنها خبراً وتغطية اعلامية، الامر الذي اظهر جلياً من خلال افتتاح بعض المقرات الإنتخابية خصوصاً لرجال الأعمال، وكبار التجار، وممثلي العشائر من المرشحين لهذه الإنتخابات، كما لوحظ أن تغطية إفتتاح مقراتهم الإنتخابية شابه تحيز واضح للعيان، حيث ركزت الصحف على الحضور الجماهيري الكبير من خلال التلاعب بالصور والتركيز على زوايا ودمج الصور، وإظهار المادة الإعلانية بأنها تغظية إعلامية كأنها خبر أو تحقيق.

أما من ناحية تغطية الحراك الإنتخابي فقد شاب التغطية الإعلامية عدة أخطاء وتجاوزات أهمها:

• التركيز الواضح على النجوم من المرشحين مثل كبار رجال الدولة السابقون والشخصيات السياسية والمهنية المعروفة.

• التركيز على كبار رجال الأعمال والتجار وأصحاب المهن ممن لديهم القدرة المالية على دفع الإعلانات من خلال إنفاق الأموال الطائلة على هذه الإعلانات.

• الغياب الواضح لبعض للمرشحين أصحاب الطرح الفكري والايدولوجي والواقعي الذين وليس لديهم الامكانيات المادية للتغطية الإعلانية مدفوعة الأجر.

• رغم التركيز على ظاهرة المال السياسي لم يظهر اي تحقيق صحفي ساهم بالحد من هذه الظاهرة أو إحالة ممارسيها للقضاء وكشف ملابساتها.

لوحظ ان التغطية الاعلامية للاخبار الصادرة عن وزارة الداخلية (اللجنة العليا) المكلفة بالإشراف وإجراء الإنتخابات شابها قصور كبير، حيث تركزت التغطية على نقل تصريحات وزير الداخلية أوالناطق الرسمي بإسم الحكومة، والناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية دون التعليق عليها أو تحليلها، أو إتاحة المجال أمام الرأي الآخر المخالف لهذا الطرح لبيان وجهة نظره، وإن أتيحت في بعض الأحيان فهي مساحة ضئيلة جداً.

أما بالنسبة للتحقيقات الصحفية، فقد كانت تحابي المرشحين لإعتبارات شخصية لا مهنية، ولم تكن حيادية، حيث افردت احدى الصحف الأسبوعية صفحتها الأولى لصالح رئيس مجلس إدارة الصحيفة، وسخرت إستطلاعات الرأي الوهمية لصالحه ايضاً، بحيث أظهرته المرشح الوحيد في دائرته الإنتخابية، كما أظهرت التحقيقات فيها أن الأشخاص الذين يضعون إعلانات مدفوعة الأجر فيها هم المتقدمين بدوائرهم الإنتخابية.

تبين انه هنالك أخطاء فنية كبيرة وقعت فيها إحدى الصحف اليومية بشكل متكرر، وذلك من خلال وضع صور ارشيفية لا تتفق ولا تتعلق ولا تنسجم مع المادة الإعلامية المطروحة.

وبإيجاز بسيط تبين أن هناك تجاوزات كبيرة وأخطاء فادحة رافقت التغطية الإعلامية خلال العملية الإنتخابية، فيما تميزت كل من صحيفتي العرب اليوم والدستور دون سواهما بإفراد مساحات واسعة لتغطية الانتخابات، مقارنة بالصحف الأخرى، كما لوحظ ايضاً إرتفاع نسبة الحيادية بتغطيتهما الإعلامية للإنتخابات.

ب) الوسائل الاعلامية المرئية:

جدول (2 ): توزيع التقييم حول نوعية التغطية الاعلامية في المحطات التلفزيونية %

التقييم

التلفزيون إيجابي جداً إيجابي محايد سلبي سلبي جداً المجموع

التلفزيون الأردني 1.3 20.3 76.3 2.1 – 100

تلفزيون وطن 11.7 42.6 43.4 1.8 0.5 100

المجموع 8.4 35.5 53.9 1.9 0.3 100

اما فيما يتعلق بتقييم الوسائل الاعلامية المرئية، فقد جاءت نسبة التقييمات المحايدة الممنوحة للمواد الإعلامية المرصودة في التلفزيون الاردني الاعلى، والتي بلغت حوالي 76.3% من مجمل تلك المواد، بمقابل 43.4% فقط التلفزيون وطن، علماً بأن التلفزيون الاردني يتبع لمؤسسات الدولة في حين ان تلفزيون وطن هي قناة فضائية خاصة. فالجدول رقم (2) يوضح أن نسبة التقييم الإيجابي الاعلى كان التلفزيون وطن حيث بلغت النسبة %42.6 مقابل 20.3% للتلفزيون الاردني أاي ما يعادل النصف تقريباً.

كما لوحظ ايضاً حول تقييمات المحطات التلفزيونية بشكل عام، ان مجموع نسبة الحياد في مجمل التغطية كانت الاعلى حيث بلغت 53.9% عن باقي التقييمات الاخرى، ورغم ارتفاع نسبة الحياد في التغطية الا ان التقييم السلبي قد اظهر نتيجة متدنية حيث بلغت 0.3% فقط.

– ملاحظات اولية حول تغطية التلفزيونات للعملية الانتخابية:

لوحظ ان التلفزيون الاردني لم يخصص اية مساحة للمرشحين لعرض برامجهم الانتخابية والتعريف بها، وبالتالي لم يتمكن المشاهد من التعرف على كافة المرشحين للانتخابات النيابية، حيث اكتفى التلفزيون الاردني بالتغطية الاعلامية الصادرة عن الجهات الرسمية، وعرض برنامجين فقط اللذين تركزعلى العموميات بشكل عام، وغلب عليها طابع النقاش المحلي اكثر من الاهتمام بمضمون الحملة الانتخابية.

اما فيما يتعلق بتغطية تلفزيون وطن الخاص، فهو ايضاً لم يخصص اي مساحة مجانية للمرشحين لعرض برامجهم الانتخابية، حيث اكتفى هو الاخر ببرنامج واحد، ولم يكن كافياً لظهور وعرض كافة المرشحين وبرامجهم.

بلغت مساحة المادة الاعلامية المخصصة للانتخابات في كل القنوات التلفزيونية التي تم تغطيتها خلال العملية الانتخابية، (216181) من اصل (993600) اي ما يقارب نسبة 21% من التغطية.

ج) الوسائل الاعلامية المسموعة:

جدول (3) توزيع التقييم النوعي للتغطية الاعلامية في المحطات الاذاعية %

التقييم

الاذاعة إيجابي جداً إيجابي محايد سلبي سلبي جداً المجموع

إذاعة المملكة الاردنية الهاشمية الرسمية 4.3 14.0 80.8 0.9 – 100

إذاعة فن إف أم 56.0 7.8 36.1 0.2 – 100

إذاعة وطن 4.2 33.4 56.9 5.3 0.2 100

إذاعة صوت المدينة 3.9 15.2 78.8 1.9 0.2 100

المجموع 11.1 21.8 64.0 3.0 0.1 100

اظهر الجدول رقم (3) والمتعلق بتقييم الوسائل الاعلامية المسموعة، ان اذاعة فن اف ام الرسمية قد حصلت على اعلى نسبة تقييم في الايجابي جداً من حيث التغطية الاعلامية، التي بلغت 56.0%، فيما حصلت اذاعة صوت المدينة الخاصة على ادنى نسبة ايجابي جداً والتي بلغت 3.9%.

وفي التقييم الايجابي فقد حصلت اذاعة وطن الخاصة، على اعلى نسبة بين الاذاعات الرسمية والخاصة بواقع 33.4%، بينما حصلت على ادنى نسبة للتقييم الايجابي اذاعة فن اف ام التي بلغت 7.8%.

وفيما يتعلق بالحياد في التغطية الاعلامية لجميع الاذاعات ، فقد احتلت اذاعة المملكة الاردنية الهاشمية الرسمية المرتبة الاولى في الحياد، بنسبة 80.8% مقابل 36.1% لاذاعة فن اف ام التي احتلت المرتبة الاخيرة، واما التغطيات السلبية فقد احتلت اذاعة وطن المرتبة الاولى بين جميع الاذاعات التي بلغت 5.3%، فيما حصلت كل من اذاعة فن اف ام على ادنى نسبة تغطية سلبية.

ملاحظات اولية حول تغطية الاذاعات للعملية الانتخابية:

اظهرت النتائج الاولية لرصد الاذاعات الاربعة، عدم تخصيص مساحة مجانية للمرشحين للتعريف ببرامجهم الانتخابية، كما لم تتطرق نهائياً للمواضيع المتعلقة ببرامج المرشحين والتعريف بها، وانما اكتفت بالاعلانات المدفوعة الاجر. وبالتالي لم يكن بمقدور جميع المرشحين التحدث من خلال الاذاعات مع الجماهير لعرض برامجهم .

8. المواقع الالكترونية:

جدول (4) توزيع التقييم النوعي للتغطية الاعلامية في المواقع اللكترونية %

التقييم

المواقع الالكترونية إيجابي جداً إيجابي محايد سلبي سلبي جداً المجموع

عمون 0.3 21.7 68.1 8.8 1.1 100

بترا — 53.6 46.4 — — 100

عمان نت — 3.6 86.8 9.6 — 100

اظهرت نتائج تقييم التغطية تلك المواقع الالكترونية ان موقع عمون الخاص الوحيد من حيث التقييم الايجابي جدا حيث بلغت النسبة 0.3% ، فيما احتلت بترا المرتبة الاولى من حيث التقييم الايجابي، فيما احتلت عمان نت المرتبة الاولى من حيث التقييم المحايد والتي بلغت 86.8 وتلتها موقع عمون، كما كان موقع عمون الادنى في التقييم السلبي والتقييم السلبي جداً.

ملاحظات اولية حول تغطية المواقع الالكترونية للعملية الانتخابية:

– لوحظ أن وكالة الانباء الاردنية لم تعطي المساحة الكافية، للتغطية الإعلامية للعملية الانتخابية مقارنة بوكالة عمون التي قامت بتغطية لاكبر مساحة للعملية الانتخابية برمتها، حيث قامت بامداد موقعا بالمعلومات على مدار الساعة وباستمرار، وتلتها في التغطية موقع عمان نت.

– تنوعت التغطية الاعلامية للعملية الانتخابية، فقد تضمنت التغطية، أخبار وتقارير ومقالات وصور كاريكاتورية، وكذلك اعلانات مدفوعة وغير مدفوعة للمرشحين عبر الصور المتحركة وشعارات المرشحين.

تبين ان البرامج الإنتخابية للمرشحين لم تظهر على المواقع الالكترونية جميعها،الا ان الإعلام الالكتروني الخاص قد تمتع بحيادية جيدة، وقام بتغطية مقبوله.