Skip links

الأردن: توجه لوضع ميثاق شرف إعلامي خاص بالإعلام المرئي والمسموع

يتجه المجلس الأعلى للإعلام ومحطات التلفزة والإذاعة الخاصة العاملة في الأردن إلى صياغة ميثاق شرف إعلامي خاص بالإعلام المرئي والمسموع.

وناقشت رئيسة المجلس الأعلى للإعلام الدكتورة سيما بحوث ورؤساء ومديرو محطات الإذاعة والتلفزة الخاصة العاملة في الأردن أمس المبادئ والمفاهيم الأساسية لصياغة الميثاق والمعايير المهنية والمنظومات السلوكية والضوابط الأخلاقية للمساهمة في النهوض بقطاع الاعلام المرئي والمسموع.

ويهدف الميثاق إلى ترسيخ حرية التعبير والتعددية، فضلا عن تحسين صناعة المرئي والمسموع وتشجيع بيئة الاستثمار فيه.

وأكدت بحوث أهمية إيجاد ميثاق شرف إعلامي ينظم المسؤولية الذاتية لقطاع الإعلام المرئي والمسموع والعاملين فيه بهدف تعزيز المهنية ورفع سقف الحرية وحماية حقوق الافراد والمحافظة على المسؤولية الاجتماعية لوسائل الاعلام.

وسجل العام الحالي ارتفاعا في عدد المحطات الإذاعية العاملة على حيز FM بواقع 27 محطة إذاعية، وارتفاع عدد المحطات التلفزيونية الفضائية حيث بدأت 15 محطة البث من أصل 20 أخرى منحت تراخيص لغاية تموز (يوليو) الماضي.

ويعد القطاع الخاص أكبر مشغل لمحطات البث الإذاعي؛ إذ بلغ عدد رخص البث الإذاعي التي وافق مجلس الوزراء على منحها لغاية تموز (يوليو) الماضي 14 محطة إذاعية للقطاع الخاص، فيما يملك القطاع العام تسع محطات، إلى جانب إعادة ترخيص أربع محطات إذاعية كانت عائدة لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون.

وحصلت 15 محطة فضائية على تراخيص لبدء البث تعمل الآن من خلال المدينة الإعلامية، فيما الخمس المتبقية حصلت على تراخيص باستخدام البنية التحتية الخاصة بها.

وكانت هيئة الإعلام المرئي والمسموع بدأت بمنح تراخيص الاستثمار في مجال المرئي والمسموع في المملكة بعد صدور نظام تراخيص البث عام 2003، علما أن الهيئة تأسست بموجب قانون الإعلام المرئي والمسموع سنة 2002.