Skip links

الأقاليم في الصحافة

ظهر الحديث عن تقسيم الاردن الى عدة أقاليم, في الصحافة, عام 1995 وتحديدا في صحيفة (الاسبوع) الاردنية الصادرة بتاريخ 16/11/.1995 وقد جاء في الصحيفة المذكورة ان المقصود بمشروع الاقاليم هو تقسيم الاردن الى عدة اقاليم لغايات سياسية – اقتصادية – ديمغرافية (سكانية) تنسجم مع معاهدة وادي عربة واتفاقية اوسك (ربط السلطات الثلاث: الاسرائيلية والاردنية والفلسطينية بشبكة من العلاقات والبنى التحتية) وبما يساعد على حل قضية اللاجئين الفلسطينيين خاصة من خلال ربط اقليم الوسط (عمان – الزرقاء) مع الضفة الغربية, أما اقليم الجنوب فوظيفته – حسب الصحيفة – بناء مشاريع سياحية مشتركة (اردنية – اسرائيلية) تبدأ بتوسيع المناطق الحرة والحوار حول قناة البحرين.. الخ فيما يترك اقليم الشمال لمستقبل التطورات مع سورية (المياه وحوض اليرموك) ومع العراق خط كركوك – حيفا النفطي..

وعادت الزميلة رنا الصباغ وكتبت مقالا طويلا نشرته »العرب اليوم« بتاريخ 18/12/2005 وتحدثت فيه عن تباين آراء المسؤولين حول المشروع وعن المزايا التي يطرحها البعض انطلاقاً من (مناخات المعاهدة مع اسرائيل) وعن المخاوف التي يطرحها البعض الآخر بسبب المطامع والاهداف الاسرائيلية.

وعاد النقاش مجدداً حول المشروع منذ المطلع العام الحالي (2008) حيث كتب فهد الخيطان بتاريخ 7/1/2008 مقالاً مهماً يحذر فيه من تحويل المشروع من ترتيبات ادارية الى ترتيبات أوسع من ذلك (تقوض) الدولة وتحول الاردن الى مجرد مجال حيوي للعدو الاسرائيلي سواء لجهة شبك اسرائيل للشرق العربي كله من خلال الاردن او لجهة تمرير شكل من التوطين الناعم عبر ربط اقليم الوسط مع الضفة الغربية وقد اكد الزميل الخيطان موقفه السابق مرة ثانية قبل أيام.

ومن الذين تناولوا المشروع ودافعوا عنه من خلال الصحافة, النائب السابق سمير الحباشنة (العرب اليوم 28/10/2008).

أيضاً فقد تناولت المشروع صحافة العدو (هآرتس) الصادرة بتاريخ 6/6/2008 والتي ربطت بين المشروع وبين بعض مشاريع البنية التحتية المشتركة ومنها مشروع قناة البحرين ومشروع سكة الحديد.. الخ.

وقد ترافق الحديث في الصحافة عن مشروع الأقاليم بتحقيقات صحافية عن مشاريع تبدو مكملة او جزءا منه مثل مشروع المسارات السياحية (الاقليمية) على غرار مسار ابراهيم وسيناريوهات قيد النقاش لتحويل جرش وعجلون (في اقليم الشمال) لمناطق سياحية خاصة على غرار المناطق الاخرى في اقليم الجنوب (تحقيق محمد القضاة – العرب اليوم 6/1/2008 و 30/6/2008 وتحقيق طارق النعيمات – السبيل 1/7/2008 وأنس العدوان – العرب اليوم 1/9/2008 وتحقيق ساندرا حداد حول السكة – العرب اليوم 19/8/.20080.