Skip links

الاحتلال الاسرائيلي يتهم الصحفي محمد القيق بـ “التحريض” ويقدم لائحة اتهام بحقه

قدس بريس انترناشيونال للأنباء-

ذكرت عائلة الصحفي “محمد القيق”، أن محكمة “عوفر” العسكرية الإسرائيلية، ستُقدم اليوم الثلاثاء، لائحة اتهام بحق نجلها المعتقل، وذلك قبل 10 أيام من موعد الإفراج عنه.

وقالت الصحفية فيحاء شلش (زوجة الأسير القيق)، إن نيابة الاحتلال في “عوفر” أعدت لائحة اتهام بحق زوجها الأسير (35 عامًا)، تتضمن بنودًا تتعلق بالتحريض والمشاركة في فعاليات جماهيرية لمساندة الأسرى.

واعتبرت شلش، في حديث لـ “قدس برس”، أن خطوة الاحتلال تأتي في إطار استهداف المعتقل محمد شخصيًا بعد انتزاعه قرارًا بالإفراج عنه من الاعتقال الإداري، في 14 أبريل الجاري.

وأشارت إلى أن القيق أضرب عن الطعام لمدة 33 يومًا رفضًا لساسية الاعتقال الإداري بحقه، لافتة إلى أنه لا زال يُحتجز في مستشفى “سجن الرملة”، حيث سيحضر جلسة المحاكمة اليوم، في سجن “عوفر”.

يشار إلى أن قوات الاحتلال، أعادت اعتقال القيق يوم الأحد 15 كانون ثاني/ يناير الماضي، عقب احتجازه وعدد من ذوي الشهداء الفلسطينيين كانوا قد حضروا فعالية في مدينة بيت لحم، وذلك قرب حاجز “بيت إيل” العسكري شمالي مدينة البيرة، حيث تم تحويله للاعتقال في حين أخلي سبيل ذوي الشهداء.

وشرع القيق في إضراب مفتوح عن الطعام، بعد إصدار قرار باعتقاله إداريًا لثلاثة أشهر، واضطرت سلطات الاحتلال للخضوع لمطالبه بتحديد سقف اعتقاله الإداري وتتعهد بعدم تجديد اعتقاله والإفراج عنه، قبل أن تقرر تقديم لائحة اتهام بحقه اليوم.

أمّا فيما يخص الاعتقال السابق، فإن السلطات الإسرائيلية اعتقلت الأسير القيق، عقب دهم منزله في بلدة أبو قش (شمالي رام الله)، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وحولته للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور، وأضرب على إثره عن الطعام مدة 94 يومًا وانتزع قرارًا بالإفراج عنه في 19 أيار/ مايو 2016.

Leave a comment