Skip links

الاحتلال الاسرائيلي يحول الصحفي القيق للعزل الانفرادي

صوت الأقصى-

قالت عائلة الصحفي الفلسطيني الأسير “محمد القيق”، إن سلطات الاحتلال الاسرائيلي عزلت نجلها، عقب إعلانه الشروع في الإضراب عن الطعام، احتجاجًا على اعتقاله الإداري.

وقالت زوجة القيق الاعلامية، فيحاء شلش، إن إدارة سجن “هداريم” عزلت “محمد” انفراديًا، بعد تأكيده على قرار خوض الإضراب المفتوح عن الطعام.

وأشارت شلش وفقا لوكالة “قدس برس”، اليوم الأربعاء، إلى أن عزل زوجها (الصحفي محمد القيق) “كان متوقعًا، ويأتي في إطار الضغط عليه لوقف إضرابه”.

ولفتت إلى أن زوجها “يمتلك خبرة كاملة بطبيعة الإجراءات التي ستتخذها سلطات الاحتلال بحقه، بناء على تجربته السابقة في الإضراب الذي استمر لأكثر من ثلاثة شهور”.

ودعت إلى تحرك فوري من المؤسسات الحقوقية والشارع الفلسطيني، لإسناد القيق في إضرابه الجديد.

وذكرت زوجة الصحفي المعتقل، أنه من المقرر أن تعقد محكمة “عوفر” العسكرية، قرب بلدة بيتونيا غربي رام الله (شمال القدس المحتلة)؛ يوم غدٍ الخميس، جلسة للنظر في قرار الاعتقال الإداري الصادر بحق “محمد”.

ورجحت “تساوق هيئة محكمة عوفر مع مخابرات الاحتلال، وتثبيت أمر الاعتقال الإداري الصادر بحقه، والبالغ 6 شهور”.

وأعلن الصحفي “محمد القيق” شروعه بالإضراب المفتوح عن الطعام؛ يوم الاثنين الماضي 6 شباط/ فبراير الجاري، تنديدًا بتحويله للاعتقال الإداري.

يشار إلى أن قوات الاحتلال، أعادت اعتقال القيق يوم الأحد 15 كانون ثاني/ يناير الماضي، عقب احتجازه وعدد من ذوي الشهداء الفلسطينيين، كانوا قد حضروا فعالية في مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، وذلك قرب حاجز “بيت إيل” العسكري شمالي مدينة البيرة (شمالًا)، حيث حوله الاحتلال للاعتقال في حين أخلي سبيل ذوي الشهداء.

وكان القيق خاض العام المنصرم اضرابا عن الطعام استمر 94 يوما انتهى بالافراج عنه.

Leave a comment