Skip links

الاحتلال الاسرائيلي يعيد يعيد اعتقال الصحفي محمد القيق إدارياً

اليوم السابع-

أمر جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس الإثنين بوضع الزميل محمد القيق في الاعتقال الإداري، في قرار يتيح احتجازه لمدة ستة اشهر من دون توجيه أي تهمة اليه أو محاكمته، ليعود بذلك هذا الصحفي الفلسطيني إلى السجن الذي خرج منه في مايو اثر اضرابه عن الطعام لأكثر من ثلاثة أشهر.

وكانت إسرائيل اعتقلت القيق (34 عاما) في منتصف يناير في الضفة الغربية أثناء عودته من المشاركة في تظاهرة.

وقال جيش الاحتلال “أنه قرر وضع القيق في الاعتقال الاداري لأنه لا يزال ناشطا في جماعة حماس الإرهابية”.

وإثر هذا القرار أعلن القيق بدء اضراب جديد مفتوح عن الطعام، بحسب ما صرحت به زوجته.

وأكدت ادارة السجون الإسرائيلية أن القيق امتنع عن تناول الطعام، من دون أن تؤكد بدأه الإضراب.

وكان القيق خاض في العام الماضي إضرابا عن الطعام استمر 94 يوما احتجاجا على اعتقاله اداريا، وقد استمر في اضرابه إلى حين الافراج عنه في مايو الماضي بعدما أمضي في المعتقل ستة أشهر.

ويتهمه جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شاباك) بأنه “أحد نشطاء حركة حماس”، وأوقف القيق للاشتباه بقيامه بأنشطة إرهابية داخل الحركة.

وبحسب القانون الإسرائيلي الموروث من الانتداب البريطاني يمكن أن تعتقل إسرائيل أي شخص لستة اشهر من دون توجيه تهمة اليه بموجب قرار اداري قابل للتجديد لفترة زمنية غير محددة، وهو ما يعتبره معارضو هذا الإجراء انتهاكا صارخا لحقوق الانسان.

Leave a comment