Skip links

الاردن: وزير الخارجية يبحث مع “الصحفيين” دعوى أقامها على جريدة الهلال

وضع وزير
الخارجية عبد الاله الخطيب نقيب وأعضاء مجلس نقابة الصحفيين خلال زيارته أمس لمقر
النقابة، بصورة الدعوى التي أقامها على صحيفة الهلال الأسبوعية.
وأكد
الخطيب ايمانه بحق الصحافة في تناول الشأن العام وحريتها في تقصي المعلومة وفق أسس
موضوعية تستهدف الحقيقة، مشددا على أهمية الابتعاد عن التعدي على الحريات الفردية
واغتيال الشخصية والالتزام بميثاق الشرف الصحافي.
وأشار
وزير الخارجية إلى دور نقابة الصحفيين في رفع مستوى المهنة بما جعل الصحافة
الأردنية تحتل موقعا عربيا متقدما في هذا المجال، مشيرا إلى سعيها الدائم لتعزيز
حرية الصحافة وضبط ممارسة المهنة لضمان عدم تغولها على الحقوق والحريات الفردية
للمواطنين.
من جانبه،
شدد نقيب الصحافيين على أن النقابة لن تسمح بالتطاول على حريات وكرامات الأفراد من
خلال تطبيق قانون النقابة ودعواتها المتواصلة للزملاء للالتزام بميثاق الشرف
الصحافي الذي يحظر مثل هذه الممارسات مثلما يؤكد على حرية الصحافي في البحث عن
الحقيقة.
وأشار
المومني إلى أن حق التقاضي هو حق يكفله الدستور، مؤكدا حرص النقابة على ضمان الدقة
والموضوعية في تناول القضايا الصحافية خاصة المتعلقة بحقوق الأفراد واستعدادها لحل
أي قضية في حال لجوء أي متضرر لها.
إلى ذلك،
قدم المومني ايجازا للمجلس حول قضية الزميل خالد الخواجا الذي تعرض لاعتداء من قبل
رجل أمن أثناء تكليفه رسميا بتغطية نشاط في منطقة عين الباشا نهاية الأسبوع
الماضي.
وقال
المومني ان مدير الأمن العام الفريق الركن محمد ماجد العيطان تعهد خلال زيارة
النقيب للمديرية بمحاسبة المسؤولين عن الاعتداء، مؤكدا حرص المديرية على تسهيل عمل
الصحافيين في تأدية واجبهم المهني.
وبحث
المومني ورئيسة المجلس الأعلى للإعلام سيما بحوث ومدير المركز الأردني للإعلام
باسل الطراونة تعليمات وضعتها الاطراف الثلاثة إلى جانب مديرية الأمن العام لتسهيل
عمل الصحافيين وتأمين حمايتهم أثناء تغطية المناسبات المختلفة.
وأوضح
العيطان أنه تم تجهيز "باجات" للصحافيين يتم استخدامها أثناء الفعاليات
العامة، إضافة إلى عقد دورات تدريبية لرجال الامن العام في التعامل مع وسائل
الإعلام، لافتا إلى حرص مديرية الأمن العام على تطبيق التعليمات