Skip links

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدين “حكما جائرا” في حق صحافيين مغربيين

دانت الجمعية المغربية لحقوق الانسان “الحكم الجائر” بالسجن شهرين مع تعليق النفاذ الذي صدر عن محكمة الدار البيضاء الابتدائية في الخامس عشر من اب/اغسطس في حق اثنين من الصحافيين المغاربة بتهمة “التشهير” باحدى النائبات.

واضافة الى الحكم بالسجن شهرين صدر في حق مدير اسبوعية “تل كل” المستقلة احمد رضا بن شمسي والصحافي كريم بوخاري حكم بدفع غرامة قدرها 2500 درهم (255 يورو) ودفع “تعويض عطل وضرر” بقيمة مليون درهم (90 الف يورو).

ونددت الجمعية في بيان “بالحكم الجائر الصادر في حق الصحافيين” مؤكدة ان “مشكلة استقلال القضاء لا تزال قائمة” واضافت “ان المحاكمة دامت ثلاث دقائق وتجاهلت حقوق الدفاع”.

وفي مقال هزلي بعنوان “سر سمراء” روى بوخاري في العدد 184 من صحيفة “تل كل” كيف اصبحت “شيخة سابقة” (راقصة ومغنية شعبية) نائبة في البرلمان اثر انخراطها في حزب سياسي. ورفعت حليمة عسالي النائبة في الحزب الشعبي (وسط يمين) شكوى ضد الصحافي.

واعتبر محامي الصحافيين محمد كرم “انها فضيحة قضائية” مؤكدا انها “المرة الاولى التي يصدر فيها حكم بهذه السرعة”.

واعربت النقابة الوطنية للصحافة المغربية عن تضامنها مع الصحافيين وطالبت بمراجعة المحاكمة.

من جهتها اعلنت منظمة الدفاع عن حرية الصحافة مراسلون بلا حدود عن “شجبها” لهذا “الحكم غير المتوازن” الذي صدر في حق الصحافيين وذلك في بيان وزع في السابع عشر من اب/اغسطس.

وقرر الصحافيان استئناف الحكم.