Skip links

الذكرى الرابعة لاستشهاد طارق أيوب صادفت امس

صادفت أمس
الذكرى الرابعة لاستشهاد الزميل طارق أيوب، مراسل محطة الجزيرة والصحافي في
الزميلة جوردان تايمز.

استشهد
طارق في قصف جوي أميركي استهدف مكتب الجزيرة في بغداد عشية احتلالها، ودفن في
مقبرة ناعور بعد جنازة مهيبة شارك فيها زملاؤه الصحافيون وحشد كبير من المواطنين.

ولد طارق
أيوب في الكويت عام 1968 ونال منها شهادته الثانوية، انتقل بعد ذلك إلى الهند حيث
درس الآداب وحصل على شهادة البكالوريوس من جامعة كالكوتا عام 1990 وحصل على
ماجستير في اللغة الإنجليزية ودبلوم صحافة.

عاد بعد
ذلك إلى الأردن وعمل صحافيا مدة 10 سنوات معظمها في جوردان تايمز التي استمر فيها
أثناء عمله في الجزيرة، وأصبح شخصية إعلامية معروفة. وعمل كذلك من خلال موقعه
بالأردن مع وكالة
WTN
وهي وكالة أنباء مصورة مقرها باريس، كما اشتغل أيضا منتجا ومراسلا من عمان لوكالة
أسوشيتد برس
APTN.

تزوج طارق
من ديما طهبوب ورزق منها بطفلتين توأم، توفيت إحداهما وبقيت الثانية فاطمة.