Skip links

الذهبي يؤكد دعم الحكومة لـ (الاذاعة والتلفزيون) للارتقاء بادائها

أكد رئيس الوزراء نادر الذهبي دعم الحكومة لمؤسسة الاذاعة والتلفزيون لمواصلة القيام بدورها في نقل رسالة الدولة الاردنية وصورتها الحضارية محليا وخارجيا وعكس الانجازات التي يحققها الاردن على مختلف الصعد.

 

كما اكد رئيس الوزراء خلال لقائه في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون امس وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال/رئيس مجلس ادارة المؤسسة ناصر جوده واعضاء مجلس الادارة ومدراء الدوائر فيها ان الحكومة ستعمل على توفير الدعم الذي تحتاجه المؤسسة سواء كان اجرائيا او تشريعيا اوماليا وصولا الى الارتقاء بمستوى اداء هذه المؤسسة العريقة.  

 

واكد الذهبي ان زيارته للمؤسسة تستهدف البحث عن الاليات والاجراءات الواجب اتخاذها لدفع المؤسسة الى المكانة التي تستحقها والتي نصبو اليها جميعا لتكون في مقدمة المؤسسات المدافعة عن الوطن وانجازاته وملبية لطموحات المواطن واهتماماته .

 

وقال رئيس الوزراء: ان الدعم الحكومي للمؤسسة يجب ان يوازيه تعاون وحرص من جميع العاملين في المؤسسة للارتقاء بادائها خاصة في ظل المنافسة الشديدة مع الفضائيات وبما يكفل العودة بها الى سابق عهدها حين كانت من افضل المؤسسات الاعلامية في العالم العربي سواء على صعيد المواد الاخبارية التي كانت تقدمها او على صعيد الدراما الاردنية التي لاقت رواجا كبيرا في مختلف الدول العربية .

 

ونوه رئيس الوزراء بالاستراتيجية التي يعمل مجلس الادارة على اعدادها للارتقاء بالمنتج الاعلامي للمؤسسة وخطة عملها المستقبلية ، مؤكدا اهمية ان تكون الاستراتيجية قابلة للتطبيق وتتضمن برامج ومشاريع واضحة المعالم والاهداف والاولويات مع الكلف المالية اللازمة للتنفيذ.

 

كما اكد رئيس الوزراء على اهمية عامل التدريب والتطوير المستمر للعنصر البشري في المؤسسة لافتا الى ان العام المقبل في المؤسسة يجب ان يكون عاما للتدريب والتاهيل وبشكل يسهم في تحقيق قفزة نوعية في الاداء المؤسسي.

 

كما اكد اهمية ان تكون مسالة تسكين الموظفين وفق النظام الخاص للمؤسسة شفافة وعلى اسس واضحة تعتمد الوصف الوظيفي والمؤهلات بحيث يكون الراتب للوظيفة وليس للشخص.

 

وبشان الخلط بين مفهومي اعلام الدولة واعلام الحكومة اوضح الذهبي ان الحكومة جزء كبير من الدولة ويجب ان لا يكون هذا الخلط فالمفهومان يصبان في نفس الاتجاه.

 

واشار رئيس الوزراء الى انه سيتابع مع وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال رئيس مجلس ادارة المؤسسة وبشكل حثيث مسالة تطبيق الاستراتيجية ومحاورها .  

 

وكان جودة اكد ان مؤسسة الاذاعة والتلفزيون مؤسسة عريقة لها باع طويل وتعد بحق بيت خبرة اسهم خريجوها في انشاء مؤسسات اعلامية في العديد من الدول العربية لافتا الى حرص المؤسسة على ان يكون هذا التميز في عمل الاعلامي الاردني ايضا داخل مؤسسته الام.

 

ونوه جوده بهذا الصدد الى التوجيهات الملكية السامية بضرورة رفد مؤسسات الاعلام الرسمي التي لها منتج اعلامي بالكوادر البشرية المدربة واعادة تاهيل الكوادر وتزويدها بالامكانات اللازمة ،مشيرا الى حرص مجلس الادارة على اعادة الانتاج الدرامي الاردني الى عصره الذهبي حين كانت الاعمال الاردنية تعرض بتميز في مختلف ارجاء الوطن العربي.

 

وبين جوده ان مجلس ادارة المؤسسة يعكف حاليا على وضع استراتيجية واضحة لعمل المؤسسة خلال الفترة المقبلة حيث سيلمس المشاهد تغييرا ايجابيا في شكل ومضمون المنتج الاعلامي الذي تقدمه المؤسسة خلال الاشهر القليلة المقبلة لافتا كذلك الى ان الاستراتيجية ستعمل على تعزيز ايرادات المؤسسة المالية.

 

وعرض اعضاء مجلس الادارة تصوراتهم تجاه خطة عمل المجلس للنهوض باوضاع المؤسسة في المستقبل القريب ، مشيرين الى اهمية دعم موازنة المؤسسة والاهتمام بالتدريب المستمر للعنصر البشري.

 

وقدم مدير عام المؤسسة جرير مرقه عرضا عن واقع المؤسسة وطموحاتها المستقبلية والخطط التطويرية ليكون التلفزيون الاردني والاذاعة الاردنية في مستوى خطاب الدولة الاردنية وانجازاتها .

 

واشار الى ان عام 2009 سيكون عاما للتدريب في مختلف مجالات عمل المؤسسة كما ان المؤسسة ستخصص برنامجا زراعيا يوميا تمشيا مع التوجيهات الملكية السامية بان يكون العام المقبل عاما للزراعة.

 

وكان رئيس الوزراء جال في مختلف اقسام الاذاعة والتلفزيون واطلع على الاستوديوهات المخصصة لبث نشرات الاخبار والبرامج التلفزيونية والاذاعية.