Skip links

الصحافيون المصريون يواصلون اعتصامهم والنقابة تطالب البرلمان بالاستماع إليهم

فيما يواصل
مجلس نقابة الصحافيين المصريين اعتصامه، أمس الأربعاء، لليوم الثالث على التوالي
احتجاجا على المشروع الحكومي لقانون منع الحبس في قضايا النشر، المعروض حاليا على
البرلمان، طالبت النقابة البرلمان بعقد جلسة استماع لشرح وجهة نظر الصحافيين في
مشروع القانون والتعديلات المطلوبة لضمان حرية التعبير، مشيرة إلى تعديل المادة
308 الخاصة بالذمة المالية، وجعل الحبس جوازيا بعد أن كان وجوبيا في هذه المادة.

وأرسل جلال
عارف، نقيب الصحافيين، أمس رسالة إلى رئيس البرلمان فتحي سرور، أكد فيها ان
التعديل يبقي الأمر كما كان. وأن إبقاء المادة على ما كانت عليه ابقي أيضا محاولة
منع الصحافة من التعرض للفساد ومحاصرة دورها المهم في حماية المال العام، وإبقاء
الحبس مشرعا لمن يتعرض للذمة المالية التي تمثل جوهر الانتقادات للشخصية العامة.

وطالب عارف
بتصحيح الأوضاع بالنسبة لهذه المادة وإلغاء ما تم إدخاله على القانون بشأن الذمة،
كما دعا البرلمان إلى عقد جلسة استماع للنقابة من اجل شرح وجهة نظرها للنواب.

وعلي صعيد
آخر، اجتمع مجلس نقابة الصحافيين أمس الأول مع رئيس نادي القضاة المستشار زكريا
عبد العزيز، فيما قالت مصادر شاركت في الاجتماع إن عبد العزيز أبلغ عارف تضامن
النادي مع النقابة ومساندة ودعم مشروعها في قانون يحقق حرية التعبير. في غضون ذلك
بدأت النقابة التحضير لمظاهرة حاشدة أمام مقر البرلمان الأحد المقبل مع بدء
البرلمان المصري مناقشة مشروع القانون الذي رفضته والذي سيتزامن أيضا مع احتجاب
نحو 14 مطبوعة عن الصدور على مدى الأسبوع المقبل؛ وهي بداية الإجراءات الاحتجاجية
التي تعهدت باتخاذها النقابة ورؤساء تحرير هذه الصحف، فيما بدت مؤشرات لتصعيد أزمة
أخرى بين النقابة والمؤسسات الصحافية القومية، بعد ان أعلنت هذه المؤسسات رفضها
الانضمام لقرار الاحتجاب الذي دعت له النقابة. واعتبرت النقابة ان هذا الموقف يعزز
موقف الحكومة.

فيما نفى الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المصري
أن يكون هناك اتجاه لتأجيل عرض مشروع قانون العقوبات في المواد الخاصة بجرائم
النشر على مجلس الشعب إلى الدورة البرلمانية المقبلة.

وأشار سرور – بحسب المصري اليوم – إلى أن
اللجنة التشريعية ستناقش مشروع القانون في اجتماعها غدًا الخميس بينما سيعرض علي
المجلس في جلساته الأسبوع المقبل قبل انتهاء الدورة البرلمانية الحالية.

وأوضح رئيس مجلس الشعب أنه لم يعد إطلاقًا
بدراسة التأجيل خلال لقائه مع وفد مجلس نقابة الصحفيين، ولكن ما حدث أن البعض منهم
أبدى رغبة في التأجيل للعام المقبل، مشيرًا إلى أنه استمع مع وكيلي المجلس وهيئة
اللجنة التشريعية إلى رؤية النقابة للتعديلات التي أرسلتها الحكومة ووعد بطرحها
على النواب ودراستها.