Skip links

الطوباسي : فوزي في انتخابانت الاتحاد الدولي انتصار لفلسطين

أكد نقيب الصحفيين الفلسطينيين نعيم الطوباسي أن أعمال مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين الي انتهت في أثينا قبل يومين سجلت فوزاً ساحقاً لفلسطين وخسارة عظيمة لاسرائيل تمثلت بفوزه في عضوية اللجنة التنفيذية وخسارة المرشح الاسرائيلي.

وقال لـ “العرب اليوم” أن جدول أعمال المؤتمر تركز على بحث أوضاع الصحافة والصحفيين والحريات الصحفية في العالم وخاصة فلسطين والعراق، إضافة إلى انتخاب لجنة تنفيذية جديدة.

وأضاف أنه قدم ورقة عمل وألقى كلمة فلسطين في المؤتمر وأنهما حسمتا اتجاه المؤتمر لصالح فلسطين، حيث طالب فيهما بإدانة اسرائيل بشكل علني وجذري لارتكابها جرائم حرب بحق الصحفيين والشعب الفلسطيني وضرورة إتخاذ قرار بالتوجه للمحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الصخفيين في فلسطين والعراق وأماكن محتلفة من العالم.

وبين أنه طالب بتشكيل وفد دولي من أربعة وفود يتوجه الأول إلى أمريكا للقاء الرئيس بوش وإدارته والثاني إلى الأمم المتحدة والثالث إلى الاتحاد الأوروبي فيما يتوجه الوفد الرابع إلى إسرائيل، مشيراً إلى أن هذه الوفود ستحمل الموقف الدولي الصحفي بضرورة وقف الحرب ضد الصحفيين في فلسطين والعراق، والالتزام بالقرارات الدولية التي تنص على حماية الصحفيين خلال النزاعات المسلحة.

كما طالب بأن يكون هناك تجمعاً دولياً في فلسطين تعقبه تظاهرة عبر الشوارع الفلسطينية إما في رام الله أو القدس الشرقية، تشارك فيه كافة العالم وشعاره حماية الصحفيين في العالم والتضامن مع الصحفيين في فلسطين والعراق، كذلك الالتزام بميثاق شرف صحفي دولي توقع عليه جميع دول العالم وتلزم به أمريكا واسرائيل.

ودعا إلى تأسيس مركز تدريب للصحفيين الفلسطينيين وتقديم الدعم اللازم لهم ليتمكنوا من مواصلة الصمود أمام آلة الحرب الاسرائيلية.

وأوضح حث كافة وسائل الإعلام العالمية لعدم الوقوع في فخ المصطلح الاسرائيلي الإعلامي وأن لاتبقى ضحية التزييف والخداع الاسرائيلي الحاصل والذي يصور القاتل أنه ضحية والضحية على أنها قاتل.

ووصف الطوباسي المؤتمر بأنه كان عرساً دولياً لصالح فلسطين ذلك أن فلسطين شهدت التفاف العالم حولها حتى مندوبي أمريكا وبريطانيا دعما ترشيحه وانتخابه في خضم الدعم العالمي له.

واختتم بالقول أن ما جرى يدل على أن الشعب الفلسطيني ليس وحده في المعركة وان كافة الأصدقاء ومحبي السلام والحرية يقفون معها، ولهذا قام المندوبون وعددهم (126) مندوباً ويمثلون (120) دولة، وينطقون باسم (700) ألف صحفي بعزل اسرائيلي ومندوبها وإفشاله.