Skip links

القراصنة في الصومال يفرجون عن صحفي ألماني مقابل فدية مالية

نشرت وسائل الإعلام خبر إفراج القراصنة الصوماليين أمس الثلاثاء عن الصحفي الألماني الأميركي مايكل سكوت مور، الذي كان محتجزا لديهم منذ سنتين ونصف، مقابل دفع فدية مالية للإفراج عنه.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية لوكالة لبعض المصادرالإعلامية “استطيع التأكيد أن مواطناً المانيا يحمل ايضا الجنسية الأميركية واختطف في الصومال استعاد حريته” دون أن توضح ظروف الإفراج عنه.

وصرح احمد موسى نور مساعد حاكم منطقة مدوق، التي تم الافراج فيها عن الصحفي المختطف لوسائل الإعلام “إن الصحافي أطلق سراحه وسلم اليوم للسلطات في بونتلاند” المنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي وسط شمال الصومال. وأضاف “أنه انطلق بالطائرة من مطار غالكايو”.

والتقى مسؤولون المان مور الذي عمل لسنوات عدة لنشرة المجلة الاسبوعية “شبيغل” على الانترنت، قبل التوجه الى الصومال للعمل على كتاب حول القرصنة، بسحب المصدر نفسه.

وذكرت مصادر محلية ان الصحافي خطف قبل سنتين ونصف سنة على يد قراصنة متواطئين مع الاشخاص الذين كانوا يتولون امنه على طريق مطار غالكايو.

ووصل “مور” الى مقديشو بطائرة صغيرة أمس الثلاثاء، ثم اقتيد الى مكان آمن ليخضع لفحوصات طبية، كما كتبت در شبيغل على موقعها.

وعلق رئيس تحرير شبيغل فولفغانغ بوشنر بقوله “لم نفقد مطلقا الامل ونحن سعداء جدا مع مايكل ووالدته مارليس لانتهاء هذا الكابوس”.

وتعتبر منطقة “غالكايو” معقلاً القراصنة، حيث خُطف فيها الصحفي الألماني بتاريخ كانون الثاني/يناير 2012، وهي منطقة خارجة عن سيطرة السلطات في مقديشو، علما بأن الصومال في حالة حرب أهلية، ولا توجد في الصومال حكومة مركزية فعالة منذ اكثر من 20 عاما.

Leave a comment