Skip links

القوات العراقية تحرر صحفيين وضابطي شرطة من قبضة داعش

Arabic People-

 أفاد مصدر أمني بمدينة تكريت (170 كم) شمال بغداد، أن القوات الأمنية تمكنت من تحرير صحفيين يعملان في فضائية محلية وضابطي شرطة من قبضة مسلحي (داعش) في أحد القرى شمال المدينة.

وقال المصدر لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن قوة عراقية تمكنت من تحرير صحفيين يعملان لصالح قناة (هنا صلاح الدين) الفضائية المحلية، التابعة لإدارة محافظة صلاح الدين وضابطي شرطة أحدهما برتبة عقيد، كانوا محاصرين في أحد المنازل في قرية الأمام غربي شمال شرق مدينة الشرقاط (110 كم) شمال تكريت والتي سيطر عليها مسلحو (داعش) أمس.

وأضاف أن القوة اقتحمت المنزل الذي يتواجد فيه الصحفيين وضابطي الشرطة وقامت بنقلهم إلى مكان أمن بالإضافة إلى جثتي الصحفيين اللذين قتلا في وقت سابق من اليوم.

وكان مصدر في شرطة صلاح الدين قد ذكر في وقت سابق اليوم، أن المراسل الحربي سؤدد فارس والمصور حرب هزاع اللذين يعملان في قناة (هنا صلاح الدين)، قتلا قرب قرية الإمام غربي شمال شرق مدينة الشرقاط اثناء تغطيتهما لتقدم القوات العراقية لطرد عناصر (داعش) من القرية.

ووفقا لاحصائيات نقابة الصحفيين العراقيين فان أكثر من 455 صحفيا عراقيا قتلوا منذ الغزو الامريكي للبلاد عام 2003 ، فيما أصيب عشرات أخرون .

وأشار المصدر إلى أن القوات العراقية تواصل عملياتها لتحرير قرية الأمام غربي التي سيطر عليها مسلحو تنظيم (داعش) أمس وقد تمكنت من قتل وجرح عدد من المسلحين، مبينا أن العملية مستمرة حتى تحرير القرية.

وأوضح المصدر أن احتجاز المسلحين لعدد من سكان القرية بينهم نساء وأطفال واتخاذهم دروعا بشرية عرقل تقدم القوات الامنية لتحرير القرية بشكل سريع.

وكان مسلحو تنظيم (داعش) قد تسللوا أمس ( الخميس) إلى قرية الأمام غربي التي حررتها القوات العراقية مطلع العام الحالي وتمكنوا من السيطرة عليها بعد اشتباكات مع مقاتلي حشد العشائر وقاموا بقتل عدد من المدنيين وأفراد قوات حشد العشائر وإحراق عدد من المنازل.

يذكر أن أحمد عبدالله الجبوري محافظ صلاح الدين، قد حذر في وقت سابق من تنامي خطر تنظيم (داعش) في المناطق الشرقية من المحافظة، داعيا الحكومة المركزية إلى ضرورة العمل الجاد على معالجة تجمعات ومواقع التنظيم المتطرف في المناطق التي يتواجدون فيها ويتخذون منها منطلقا لشن هجمات على مدن المحافظة.

 

Leave a comment