Skip links

الملتقى الإعلامي العربي في الأردن

قال
الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي إن هيئة الملتقى الإعلامي قررت نقل مقر عقد
الملتقى الإعلامي الرابع إلى الأردن بدلا من بيروت والذي كان مقررا عقده خلال
الفترة من 16 إلى 18 نيسان / ابريل 2007 .

وأشار إلى
أن موعد عقد الملتقى لن يتغير وأن التغيير سيكون في المكان فقط ، مشيرا إلى أن
هيئة الملتقى كانت تأمل حتى اللحظة الأخيرة أن تتاح الفرصة لعقد الملتقى في بيروت
ولكن سرعة تغيير الأحداث في لبنان، وعدم الاستقرار في الأوضاع السياسية حالت دون
ذلك.

وأشار الخميس إلى أنه نقل إلى الدكتور غازي
العريضي وزير الإعلام اللبناني رغبة هيئة الملتقى في تأجيل عقد الملتقى في بيروت
إلى العام المقبل على أن يعقد هذا العام في الأردن، وقد أبدى الدكتور العريضي
تفهمه للوضع، معربا عن خالص أمنياته للملتقى الإعلامي العربي بمزيد من التطور
والنجاح.

وذكر الخميس
أن فكرة عقد الملتقى الإعلامي العربي الرابع في الأردن لاقت ترحيبا كبيرا من قبل
الحكومة الأردنية التي رحبت بالإعلاميين العرب المشاركين في الملتقى الإعلامي
العربي الرابع ، ووعدت بتقديم كافة التسهيلات الممكنة لإنجاح إقامة هذا الملتقى.

وذكر الخميس أنه اجتمع إلى ناصر جودة الناطق
الرسمي باسم الحكومة الأردنية، وبحضور باسل الطراونة مدير المركز الأردني للإعلام،
وتم تحديد الملامح الرئيسة لجدول أعمال الملتقى وما يتضمنه من أنشطة وفعاليات.

وأشار
الخميس إلى أن برنامج الملتقى الإعلامي العربي الرابع سيتضمن هذا العام الكثير من
الندوات والمشاركات المهمة من قبل العديد من الإعلاميين العرب ، وعدد من المسؤولين
عن وسائل الإعلام، إضافة إلى عدد كبير من المهتمين بالشأن الإعلامي.

ورحب
الخميس بالإعلاميين العرب الراغبين في المشاركة في فعاليات وأنشطة الملتقى
الإعلامي العربي الرابع ، وانه بإمكانهم التواصل مع هيئة الملتقى الإعلامي العربي
من خلال الايميل
[email protected] مشيرا إلى أن فعاليات الملتقى ستشهد تطورا
ملحوظا عن السنوات الماضية.

وقال الأمين العام إن عددا من وزراء الإعلام
وكبار الإعلاميين والصحافيين والفنانين ، ومسؤولي المحطات التلفزيونية ورؤساء
تحرير الصحف والمجلات ونخبة من الكتاب والمفكرين والأدباء والأكاديميين وعددا من
طلبة الإعلام في كليات وأقسام الإعلام في الجامعات العربية المختلفة سيشاركون
بفعاليات وأنشطة الملتقى الإعلامي الرابع ، الذي يتضمن بالإضافة إلى الندوات معرضا
لوسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال ، وتكريم الفائزين بالجائزة العربية للإبداع
الإعلامي للعام 2007.

وبين
الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي الرابع بأن الملتقى هذا العام سيقام
بالتعاون مع المركز الأردني للإعلام ، وأنه عقدت لأجل ذلك عدة اجتماعات مع باسل
طراونة مدير المركز.

من جانب آخر تم الاتفاق بين الملتقى الإعلامي
العربي ومنتدى الفكر العربي الذي يرأسه الأمير الحسن بن طلال على التعاون المشترك
بين الملتقى الإعلامي العربي ومنتدى الفكر العربي وتم لأجل ذلك وضع العديد من
التصورات والخطوات لتفعيل هذا التعاون.

الملتقى الإعلامي العربي بدأ كمبادرة إعلامية
عام 2003 بهدف خلق مناخ إعلامي عربي استراتيجي يلغي التناقضات العربية ، ويتفق على
حد أدنى من التضامن في محاولة لإدراك أخطار وآثار مظاهر الحرب النفسية والدعائية
التي تشن ضد الأمة العربية لفرض الأمر الواقع وتكريس الهيمنة الإعلامية للآخر،
وهذا يتم من خلال ابتكار خطاب إعلامي متجدد يستطيع أن يقبل كل التيارات ويتفاعل
معها ، ويفتح جميع الأبواب بشفافية تامة مع التأكيد على قيم الوحدة والمصلحة
العليا للأمة العربية والأمن القومي للوطن العربي ومحاربة عوامل التفرق والانقسام
، مع احترام الاختيارات الاجتماعية والسياسية لكل دولة عربية في إطار من أخلاقيات
وميثاق شرف يظلل الإعلام العربي ولا يحد من قدرته على التعبير والتطوير.

ويهدف الملتقى إلى تطوير الخطاب الإعلامي العربي
وفتح الباب أمام جميع التيارات بلغة حوار راقية وبأدوات تكنولوجية حديثة لرسم رؤية
متطورة للإعلام العربي ، ليس فقط باعتبارنا مستهلكين للمنتج الإعلامي ولكن أيضا
كمشاركين في خريطة الإعلام العربية والإقليمية.

واستطاع
الملتقى في دوراته الثلاث السابقة أن يخلق مصداقية كبيرة للمناقشات والمحاور
والتوصيات التي يخرج بها ليكون منبرا يعبر عن طموحات وتحديات مستقبل الإعلام
العربي.

الملتقى
الإعلامي العربي يعقد كل عام في بلد عربي مختلف، يشارك فيه العديد من وزراء
الإعلام ومسؤولي الإعلام العرب، إضافة إلى عدد كبير من الإعلاميين بمختلف
اختصاصاتهم وأفكارهم وتوجهاتهم.