Skip links

اليمن: إيقاف تنفيذ الحكم ضد “الرأي العام” والنيابه تعيد فتح مقر الصحيفة

قررت
محكمة استئناف أمانة العاصمة إيقاف تنفيذ الحكم الابتدائي الذي قضى بإيقاف صحيفة
"الرأي العام" وحبس رئيس التحرير كمال العلفي على ذمة إعادة نشر الرسوم
المسيئة وقبول استئناف الحكم ، محددة العاشر من شباط القادم موعدا لأول جلسة في
القضية .
وكان
القاضي قد تلى قرار الاتهام ضد الصحيفة ، رافضا إصدار قرار في القضية دون حضور
العلفي الذي حضر جلسة يوم الاثنين 18/12/2006، فيما حضر ممثلون عن نقابة الصحافيين
، وهو ما أثار حفيظة ممثل النيابة الذي أبدى اعتراضه على ذلك ، وقال إن النقابة
ليست معنية بالمحاكمة.
وقال كمال
العلفي لـ"الشورى نت " إن نيابة الصحافة والمطبوعات أعادت فتح مقر
صحيفته عصر اليوم الإثنين 18ديسمبر الجاري بناء على توجيهات رئيس النيابة بعد
إغلاقها منذ ما يقارب الأسبوعين تنفيذا للحكم الابتدائي الذي أصدرته محكمة غرب
الأمانة في 25نوفمبر الماضي وقضى بإغلاق الصحيفة لمدة ستة أشهر وحبس رئيس التحرير
لمدة عام .
وأفاد
العلفي بان نيابة الصحافة ستوجه يوم غد الثلاثاء رسائل بكف الخطاب بشأنه على خلفية
الحكم الابتدائي ، معتبرا قرارا المحكمة خطوة أولى في مضمار ما اعتبرها مرحلة كفاح
للصحافة اليمنية لإلغاء أحكام حبس الصحافيين والمنع من الكتابة وإغلاق الصحف ،
وكذا إلغاء الأحكام التي صدرت بشان قضية الرسوم التي قال إن الإدانة فيها خطيرة
وتحريضية ضد الصحافيين . وقال إن القرار الصادر كان متوقعا " كوننا نؤمن
بنزاهة القضاء مع وجود القضاة الذين ليس لديهم الخبرة الكافية " مضيفا بان
"هناك قضاة يمكن استخدامهم لتصفية الحسابات من هذا أو ذاك".
جدير
بالذكر ان الزميل العلفي لم يجرؤ على العودة إلى منزله خلال الأسبوعين الماضيين
وتنقل من مخبئ لآخر بسبب التمييز الانتقائي الذي تمارسه نيابة الصحافة حسب قوله
معبرا عن مخاوفه من "تأجيل آخر يمنعه من قضاء العيد بين أطفاله".
"خاصة وأن الإجازة القضائية على الأبواب".
وكانت
محاكم ابتدائية يمنية أصدرت أحكاما ضد صحف الرأي العام ويمن اوبزرفر الناطقة
باللغة الانجليزية والحرية تتراوح بين السجن مع النفاذ والسجن مع الإيقاف والغرامة
المالية بعد إدانتها بتهم السخرية من الإسلام والإساءة للرسول الكريم بإعادة نشر
الرسوم المسيئة نقلا عن صحيفة جيلاند بوستن الدنمركية ، وهو ما نفته الصحف
المذكورة ورفضته جملة وتفصيلا .