Skip links

اليمن: النيابة تبدأ التحقيق مع رئيس تحرير الثوري بشأن قضية نشر ضد رئيس الجمهورية

بدأت نيابة الصحافة والمطبوعات أمس التحقيق مع رئيس تحرير صحيفة الثوري الاشتراكية خالد سلمان في القضية المرفوعة ضد الصحيفة بشأن قضية نشر طالت رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح، والتي حركتها النيابة مؤخرا، وفي ذات الوقت حجزت محكمة جنوب غرب أمانة العاصمة صنعاء أمس إحدي قضايا النشر المرفوعة ضد الثوري للنطق بالحكم في السابع من الشهر القادم.
وأوضح مصدر قانوني اشتراكي أن القضية الجديدة التي حركتها نيابة الصحافة والمطبوعات بشأن قضية النشر الموضوع الذي نشر في العدد الأخير حول تجارة المسؤولين حجزت للتصرف والأمر متعلق برئيس الجمهورية وفقا للمحامي الدكتور محمد المخلافي، رئيس الدائرة القانونية للحزب الاشتراكي اليمني.
ونسب موقع (نيوز يمن) الإخباري إلي رئيس التحرير خالد سلمان تأكيده أنه تلقي صباح الاثنين الماضي استدعاء من قبل نيابة الصحافة والمطبوعات للمثول أمامها الأربعاء في نفس اليوم الذي تنظر محكمة جنوب غرب الأمانة في قضية النشر المرفوعة ضده والصحاافي عبد الرحمن الجفري من قبل مكتب المالية بمحافظة تعز.
وأوضح مصدر قانوني أن المحكمة حددت النطق في هذه القضية يوم 7 أيلول (سبتمبر) القادم وهي التي كانت محجوزة لاتخاذ قرار بشأنها.
واعتذر رئيس تحرير الثوري عن التعليق علي قرار قيادة الحزب الاشتراكي اليمني بإيقاف الصحيفة لمراجعة الخطاب الإعلامي للحزب علي ضوء المستجدات السياسية الحالية وفي ظل القياد الجديدة للحزب. وقال هذا يأتي في سياق حملة سياسية محمومة موجهة ضد الصحيفة وهيئة تحريرها تشنها الصحف الرسمية لا تختلف مع سابقاتها إلا من حيث اتخاذ إجراءات قمعية والتي ربما يصل إلي حد الاعتقال . في غضون ذلك دعا منتدي الإعلاميات اليمنيات للتضامن مع صحيفة الثوري ومع كتابها في وجه المضايقات والضغوطات الرسمية التي تتعرض لها بغرض ثنيها عن تناول قضايا الفساد ونقد رئيس الجمهورية .
ودعا المنتدي إلي التضامن مع الثوري ومع الصحف الأخري التي تتعرض لذات المضايقات الرسمية، وطالب بنشر كل البيانات المتعلقة بمحاكمات ومضايقات الكتاب والصحافيين، وحضور كل محاكمات الصحيفة وكتابها، وإرسال رسائل احتجاج واستنكار إلي كل من رئيس الجمهورية وأعضاء مجلسي النواب والشوري ووزارة الإعلام ونقابة الصحافيين اليمنيين.
وذكرت عريضة وزعها المنتدي للصحافيين للتوقيع عليها أن خالد سلمان، رئيس تحرير الثوري وعددا من كتاب الصحيفة مثلوا أمام المحكمة خلال الأشهر الأخيرة بشكل أسبوعي وفي 12 دعوة قضائية مرفوعة ضدهم من قبل وزارة الإعلام وجهات رسمية مختلفة.
وعدد منتدي الإعلاميات القضايا الاثني عشر المرفوعة ضد صحيفة الثوري وكتابها، علي النحو التالي:
1 ـ استدعاء الأربعاء ـ أمس ـ لرئيس التحرير من قبل نيابة الصحافة والمطبوعات لنشرها تقريرا حول النشاط التجاري غير المشروع لقيادة البلاد.
2 ـ قضية نشر تم رفعها من قبل وزارة الإعلام ضد الزميلين (عبد الرحيم محسن وإبراهيم حسين) و رئيس تحرير الصحيفة بتهمة إثارة النعرات الطائفية وتهديد النظام الجمهوري.
3 ـ قضية نشر مرفوعة من قبل شقيق رئيس الجمهورية محمد صالح الأحمر ـ قائد القوات الجوية والطيران ـ ضد رئيس تحرير الصحيفة.
4 ـ قضية رفعتها وزارة الإعلام بالنيابة عن رئيس الحكومة ضد الزميل عادل الاعسم.
5 ـ قضية رفعتها اللجنة العليا للانتخابات.
6 ـ قضية رفعها مدير عام مكتب وزارة المالية بتعز ضد الكاتبين فكري قاسم وصلاح الدين الدكاك و رئيس تحرير الصحيفة.
7 ـ قضية رفعها مدير مكتب المالية بتعز ضد الصحيفة في موضوع نشر حول الفساد الرسمي.
8 ـ قضية رفعها قائد القوات البحرية ضد رئيس التحرير والكاتب مصطفي حديد.
9 ـ قضية رفعها هشام الصانع (المتهم الثاني باغتيال الشهيد جار الله عمر).
10 ـ قضية رفعتها نيابة الصحافة والمطبوعات ضد الكاتب نبيل سبيع ورئيس التحرير بتهمة إهانة رئيس الجمهورية.
11 ـ قضية رفعتها نيابة الصحافة والمطبوعات ضد رئيس التحرير والكاتب محمد المقالح بتهمة إهانة رئيس الجمهورية.
12 ـ قضية مرفوعة من نيابة الصحافة والمطبوعات ضد الصحيفة ورئيس تحريرها بتهمة نشر أفكار منظمة تاج الانفصالية.