Skip links

بي.بي.سي تؤكد مقتل مصور في الرياض

اكدت بي.بي.سي يوم الاحدالموافق 6/6/2004 ان المصور سايمون كامبرز (36 عاما) الذي يعمل لحسابها قد قتل وان احد صحافييها فرانك غاردنر (42 عاما) المتخصص في شؤون تنظيم القاعدة، قد اصيب بجروح خلال تبادل لاطلاق النار اليوم الاحد في الرياض.

وذكرت بي.بي.سي في بيانها الذي نشرته على موقعها في شبكة الانترنت ان “بي.بي.سي تأكدت مساء الأحد ان فريقا من بي.بي.سي تعرض لاطلاق نار من قبل مسلحين في ضاحية الرياض”.

واضافت ان “المصور سايمون كامبرز (36 عاما) قد قتل. وجرح الصحافي في بي.بي.سي المتخصص في المسائل الامنية فرانك غاردنر وهو يعالج في مستشفى بالرياض. وابلغت عائلتا القتيل والجريح بالامر”.

وقد توجه هذا الفريق الى السعودية الاسبوع الماضي بعد هجوم الخبر (شرق المملكة) المنسوب الى القاعدة ولقي خلاله 22 غربيا مصرعهم.

وذكرت بي.بي.سي في البيان ان “فرانك غاردنر هو احد كبار الخبراء في شؤون تنظيم القاعدة ويعمل دواما كاملا حول مكافحة الارهاب”.

واضافت ان “سايمون كامبرز صحافي حر ومصور عمل في جميع انحاء العالم حول المواضيع الدولية الراهنة لحساب بي.بي.سي ووسائل اعلام اخرى كالاسوشيتدبرس تلفيجين والتلفزيون البريطاني أي.تي.ان”.

واوضحت ان “مزجه غير المألوف بين الخبرة التقنية والتكوين الصحافي كان سر نجاحه”. وقالت ان “الرجلين توجها الى السعودية الاسبوع الماضي بعد الهجمات الارهابية في الخبر وارسلا تحقيقات للبي.بي.سي من هناك”.

وقال مدير الاعلام في بي.بي.سي ريتشارد سامبروك، كما جاء في البيان “نوجه افكارنا هذا المساء الى عائلتي سايمون وفرانك. ونحن على اتصال معهما ونقدم لهما كل الدعم الذي نستطيعه. ونسعى الى معرمة مزيد من التفاصيل حول ما حصل”.