Skip links

تشييع الزميل بدر عبدالحق والملك يعزي بالفقي

شيع صحافيون وكتاب وأدباء فقيدهم المرحوم الأستاذ بدر عبدالحق. وقد صلي على جثمانه
الطاهر في مسجد جامعة العلوم التطبيقية بعد صلاة ظهر امس، ثم ووري الثرى في مقبرة
شفا بدران / طريق ياجوز. وقدم التعازي بالفقيد مندوبا عن جلالة الملك عبد الله
الثاني مدير الدائرة الاعلامية في الديوان الملكي السيد امجد العضايلة
.
وشارك
في تشييع الجثمان جمع غفير من أصدقاء وزملاء ومحبي الفقيد يتقدمهم وزير الثقافة
الأسبق الزميل محمود الكايد، ونقيب الصحفيين الزميل طارق المومني؛ورئيس رابطة
الكتاب الأردنيين سعود قبيلات؛ وعدد من رؤساء تحرير الصحف اليومية والاسبوعية وعدد
من مديري المؤسسات الإعلامية الرسمية ونقابيون وعدد من امناء الأحزاب وعدد من اعضاء
مجلس النواب. عمل الزميل عبدالحق في الصحافة الخليجية ومديرا لتحرير صحيفة الايام
البحرينية ومديرا لتحريرالشؤون العربية والدولية في صحيفة الرأي عدة سنوات، ورئيس
تحرير لمجلة أفكار الصادرة عن وزارة الثقافه. مارس المرحوم عبدالحق كتابة القصة
القصيرة وأصدر المجموعة القصصية /ثلاثة أصوات/ مجموعة مشتركة مع الزميلين الاستاذ
فخري قعوار والمرحوم خليل السواحري عام (1972) ؛ والملعون (1992) ؛ وفي المقالات:
أوراق شاهد عيان 1986 ؛ وفي الدراسات: حرب الجليل: حول الغزو الاسرائيلي لجنوب
لبنان ؛ وشهادات جنود الاحتلال عن اجتياح بيروت عام 1984 … وظل كاتبا ملتزما الى
ان ابعده مرض الزهايمر عن الكتابة عام 1994.