Skip links

تنديد باعتقال أمن السلطة لصحفيين في الضفة الغربية

صفا-

أدان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين اليوم الثلاثاء بشدة اعتقال الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية صحفيين ومداهمة منازلهم ومصادرة أجهزتهم الصحفية.

وعبر المنتدى في بيان صحفي تلقت “صفا” نسخة منه، عن رفضه لاستمرار إجراءات أجهزة الامن السلطة التعسفية والملاحقة والاعتقالات ضد الصحفيين خلال ممارسة واجبهم الوطني والمهني.

وبحسب ما وصل للمنتدى من معلومات أقدم جهاز المخابرات في سلفيت يوم الأحد 28-5-2017 على اعتقال الأسير المحرر الصحفي وليد خالد المدير السابق لمكتب جريدة فلسطين بالضفة وهو أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال حوالي ١٥ عاما واعتقل عدة مرات من قبل أجهزة السلطة في الضفة وهو من أدباء الحركة الأسيرة وقد ألف عدة كتب في السجن.

في حين اعتقل جهاز الأمن الوقائي في بيت لحم الصحفي “قتيبة قاسم” بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس الاثنين 29-5-2017 ، وهو أسير محرر أمضى ما يقرب من أربعة أعوام متفرقة في سجون الاحتلال، وتعرض للاعتقال من أجهزة السلطة في الضفة عدة مرات على خلفية عمله الصحفي.

وقال المنتدى إنه ينظر بخطورة بالغة لاستمرار أجهزة أمن السلطة في اعتقال الصحفيين، مؤكدا أن هذه الإجراءات والاعتداءات تمثل انتهاكا خطيرا لحرية الصحافة وحقوق الصحفيين.

ودعا المنتدى المؤسسات الحقوقية والإعلامية والمؤسسات العاملة في المجال الصحفي للخروج عن حالة الصمت والتدخل لدى الأجهزة الأمنية للإفراج عن الصحفيين، والعمل بكل قوة لعدم خرق القانون ولحماية الصحفيين من عمليات الاعتقال والملاحقات.

وطالب منتدى الإعلاميين بحراك نقابي ومجتمعي للوقوف في وجه هذه الممارسات وملاحقة مقترفيها، مطالباً منظمات المجتمع المدني والفصائل بالخروج عن صمتهم واتخاذ خطوات جريئة لوقف انتهاكات السلطة التي تمثل بوابة لوقف ومواجهة اعتداءات الاحتلال.

كما دعا الحكومة الفلسطينية إلى لجم الأجهزة الأمنية وضمان احترامها للقانون أولا ثم لدور وعمل الصحفيين الفلسطينيين والافراج الفوري عن الزميلين وليد وقتيبة والاعتذار لهما.

وشدد منتدى الاعلاميين على أن اعتقالات وملاحقات السلطة للصحفيين كانت وستبقى فاشلة في منع الصحفيين من أداء رسالتهم، وسيبقون أصحاب القلم والفكر والصورة والكلمة القوية والحرة والصامدة في وجه الاحتلال وسياساته ومحاولات اخراس الصحافة.

Leave a comment