Skip links

توجيه تهديدات لصحافيات مصريات تقدمن بشكاوى من تعرضهن لاعمال عنف

اكدت منظمات للدفاع عن حقوق الانسان الثلاثاء ان صحافيات مصريات رفعن شكاوي اثر تعرضهن لاعمال عنف خلال استفتاء ايار/مايو الماضي تلقين تهديدات من السلطات.

واعرب “المركز العربي لاستقلال القضاء والمحاماة” عن “قلقه البالغ بشان الملاحقات الامنية والتهديدات التي يتعرض لها ضحايا الاحداث التي صاحبت الاستفتاء على المادة 76 من الدستور المصري وتعرض فيها بعض المتظاهرين لجريمة هتك العرض”.

واكد المركز في بيان انه “تلقى بلاغات من الضحايا تفيد بتعرضهم للملاحقات والمضايقات الامنية والمراقبة من قبل رجال الشرطة حتى في منازلهم وخارجها وتهديدهم بتعريض اسرهم للمضايقات والملاحقات الامنية”.

وشدد المركز في المقابل على ان “تحركا من السلطات الامنية تجاه كشف النقاب عن الفاعلين والمحرضين في هذه الجريمة لم يتخذ على نحو جدي”.

واعتبر المركز ان “هذه الملاحقات للضحايا والشهود الغرض منها ممارسة ضغوط من اجل تغيير اقوالهم”.

وصرح ناصر امين رئيس المركز لوكالة فرانس برس بانه سيقدم شكوى ويطالب النائب العام بضمان امن الضحايا.

وكان اعضاء في المعارضة وصحافيات اكدوا انهم تعرضوا لاعمال عنف من قبل رجال الامن و”بلطجية” الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم خلال الاستفتاء.

وقالت عبير العسكري الصحافية في اسبوعية “الدستور” “تعرضت للضرب والتحرش الجنسي في 25 ايار/مايو والان الحكومة تهددني وتهدد اسرتي. اتعرض للمراقبة في الشارع وقام اشخاص (من السلطة) بزيارة منزلي اكثر من مرة”.

واضافت “الاثنين حضر ضابطان لرؤيتي وطلبا مني سحب الشكوى. وهددوني باعتقال والدي والعمل على فصل اخوتي من العمل واعتقالي بل وحتى قتلي اذا لم امتثل”.