Skip links

تونس تواصل التحقق من جثتي صحفيين في ليبيا

الخليج-

ذكر مصدر بوزارة الخارجية التونسية أمس، أن الوزارة بصدد التواصل مع الجهات الليبية للتثبت من مدى صحة الأنباء التي ترددت عن العثور على جثتين قيل إنهما للصحفيين التونسيين نذير القطاري وسفيان الشورابي اللذين كان قد تم اختطافهما في ليبيا قبل أربع سنوات، فيما أقرت حركة النهضة الاسلامية بوجود «اختلاف في وجهات النظر» مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي غير أنها أعلنت تمسكها بمسار التوافق مع الرئاسة.

وكانت قناة «النبأ» الليبية الخاصة، أعلنت في وقت متأخر مساء الاثنين العثور على جثتين قالت إنهما للصحفيين التونسيين، ونقلت القناة عن مصدر طبي لم تذكر اسمه قوله «تم العثور على جثتي الصحفيين التونسيين سفيان الشورابي، ونذير القطاري في غابة بومسافر بضواحي مدينة درنة».

وأضافت القناة أن “عناصر من غرفة عمليات عمر المختار التابعة لقوات خليفة حفتر نقلت الجثمانين إلى منطقة الرجمة -شرق بنغازي، وتعد مقر قوات حفتر- وتتواصل مع أهالي الصحفيين”.

ونقل موقع قناة (نسمة) أمس عن مصدر رسمي بوزارة الخارجية التونسية قوله إنّ الوزارة لم تتلق أي اتصال من الجهات الرسمية الليبية بخصوص ما أعلنت عنه القناة الخاصة، مؤكداً أنّ الوزارة بصدد التواصل مع الجهات الليبية للتثبت من مدى صحة ما تم الإعلان عنه.

وطبقا لقناة نسمة، قالت سنية رجب، والدة نذير القطاري، تعليقاً على الخبر، “إنّه لا دليل ولا إثبات ولا تحليل جيني… هذا فقط الجزء الثاني من المسرحية رقم 2 وحسبي الله ونعم الوكيل فيهم”.

وأضافت «”جرائم الحرب لا تبلّغ عن طريق العائلات إذا صحت هناك إجراءات دولية قانونية بين الدولتين والقضية لدى المحكمة الجنائية في لاهاي، وهي أقوى محكمة عالمية وليست لعبة في أيدي كل من هب ودب›”.

وكان الصحفيان الشورابي، وزميله المصور الصحفي، القطاري، اختطفا في ليبيا في شهر سبتمبر 2014، من قبل مجموعة مسلحة، أثناء قيامهما بمهمة صحفية لقناة تلفزيونية تونسية خاصة.

من جهة أخرى، أعلن الحزب الشريك في الائتلاف الحكومي، في بيان له امس، إن هناك اختلافا في«وجهات النظر»حول عدد من القضايا التي تعيشها البلاد وفي مقدمتها الاستقرار الحكومي.

ويأتي موقف الحزب غداة تصريح أدلى به الرئيس الباجي قايد السبسي ليل الاثنين أعلن فيه نهاية التوافق مع الحركة، لسبب التقارب بين النهضة ورئيس الحكومة على الأرجح. 

وقالت حركة النهضة أمس “إن الاختلاف في وجهات النظر لا يعني تنكر النهضة للعلاقة المتينة التي تربطنا برئيس الجمهورية، بل هو من صميم الحياة الديمقراطية ومن متطلبات دقة المرحلة وجسامة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تشغل الرأي العام الوطني”، كما أوضح الحزب أنه ملتزم بمسار التوافق مع الرئيس السبسي.

Leave a comment