Skip links

جمعية حماية الصحافيين العراقية تناشد الخاطفين اطلاق اوبناس والسعدي

ناشدت «جمعية حماية الصحافيين» في بغداد خاطفي الصحافية الفرنسية فلورانس اوبناس ومترجمها العراقي حسين السعدي اطلاق سراحهما. وأكدت الجمعية في بيان أصدرته أمس ان «الخطف ليس الأسلوب الذي يمكن اللجوء اليه لتوضيح المواقف وتسليط الاضواء على القضايا العادلة»، مشيرة الى ان «الخطف برهن مرة اخرى انه يلحق بممارسيه الضرر الفادح والخسارة».

وكررت الجمعية ما أعلنته سابقاً «ضرورة ان تأخذ الجمعية علماً بالصحافيين الذين يأتون إلى العراق بهدف التغطية الصحافية لوضع خبراتها في هذا المجال في خدمة الزملاء الصحافيين القادمين من أجل توضيح القضية العراقية». وأكدت الجمعية استعدادها لتوفير القدر الكافي من الأمن للصحافيين الاجانب الذين يرغبون بالبقاء في العراق وخصوصاً في المناطق الساخنة. وكانت اوبناس التي تعمل لجريدة «ليبراسيون» الفرنسية اختفت مع مترجمها العراقي في بغداد الاربعاء الماضي. وأبلغ ثلاثة مسلحين مساء الجمعة صحافيين عراقيين في بلد ( 75 كلم شمال بغداد) ان الصحافية الفرنسية ومترجمها العراقي «بصحة جيدة».

من جهة ثانية، نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول في وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية ان بلاده تتحقق من صحة تقرير يفيد بخطف واحد أو اثنين من مواطنيه في العراق.

يذكر ان حكومة كوريا الجنوبية حظرت على مواطنيها المدنيين السفر الى العراق بعدما خطف عراقيون مسلحون كورياً في حزيران (يونيو) الماضي وذبحوه. غير أن بعض مواطنيها ما زالوا يدخلون العراق.