Skip links

حفنوي غول يفوز بإحدى جوائز منظمة الصحافة الفرنسية مراسلون بلا حدود لعام 2004

فاز الصحفي الجزائري حفنوى غول، وهو مراسل إقليمي لجريدة” اليوم” اليومية، ورئيس المكتب الإقليمي للاتحاد الجزائري لحقوق الإنسان، بالجائزة السنوية 2004 التي تمنحها المنظمة الفرنسية “مراسلون بلا حدود” للصحفيين الذين اظهروا تكريسا للعمل الصحافي وحرية الرأي والتعبير سواء من خلال أعمالهم أو من خلال مواقفهم الدفاعية.

وكان غول قد تم سجنه لمدة ستة اشهر بتهمة التشهير، بعد نشر فضائح الفساد و الاستغلال التي يقوم بها رجال الدولة. و تم إطلاق سراحه “المشروط” في الخامس و العشرين من نوفمبر الماضي.

وتتضمن جوائز المنظمة كذلك جائزة لإحدى وسائل الإعلام التي حاربت من اجل الحق في نشر المعلومات و توصيلها إلى الجمهور ،وقد فازت بها جريدة “زيتا” المكسيكية الأسبوعية, من اجل تحقيقاتها المثيرة و مقالاتها الجريئة. شعار زيتا هو “نشر ما لا يمكن نشره في الصحف الأخرى”. و قد فقد ثلاث من مراسليها حياتهم بسبب ذلك الشعار. و على الرغم من تلك العوامل الخطيرة, فان فريق العمل يرفض أن يتم تهديده بمثل هذه الطريقة و لازالت إدارة الجريدة محافظة على مبادئها و حروبها.

جائزة لمدافع عن حقوق الإنسان
وقد فاز بها مدرس الفلسفة بجامعة بكين, ليو زياوبو, الذي يترأس مؤسسة الكتاب المستقلين. و يعتبر هو الوحيد من نوعه في الصين.

وفي اعتقاد ليو, يجب أن يتحول الإعلام إلى قوة موازنة لقوة المجتمع الشيوعي القوى في الصين. ليو يحارب باستماتة من اجل حرية الرأي و التعبير, و ينادى بالإفراج عن الصحفيين المعتقلين من خلال مقالاته المنشورة على الانترنت أو في جريدتي هونج كونج و دياسبورا. و هو بذلك يخاطر بأن يعاد اعتقاله في أي لحظة.

و بهذا التكريم تكون كل من مراسلون بلا حدود ومؤسسة فرنسا قد حذرتا جميع الناس من الهجمات الشديدة على حرية الرأي والتعبير وحرية الجمهور في المعرفة والوقوف إلى جانب حرية الصحافة.