Skip links

داوودية : نريد التوصل الى منظومة تحدد ملامح التنمية السياسية في الاردن

قال وزير التنمية السياسية محمد داوودية ان الحكومة جادة في تنفيذ مشروع الاصلاح السياسي الذي حدد ملامحه جلالة الملك عبد الله الثاني في كتاب التكليف السامي الى الحكومة وايجاد قوانين وتشريعات ديمقراطية وعصرية لبلورة تيار اصلاحي فاعل في المجتمع.

وأضاف في حوار على هامش أعمال ورشة عمل “رسل الحرية والديمقراطية” التي ينظمها مركز حماية وحرية الصحفيين اليوم أن الحكومة قد بدأت اتخاذ خطوات عملية في هذا المجال من خلال عقد لقاءات مع مختلف قطاعات المجتمع والتيارات الساسية والحزبية والنقابية في كافة مناطق المملكة بهدف الوصول الى منظومة وطنية واضحة ومتفق عليها تحدد ملامح التنمية التي نريد.

وفي ذات السياق بين داوودية أن الوزارة قد اتفقت مع ثلاث جامعات لتوزيع استبانة حول التنمية السياسية شاركت الوزارة في اعداد أسئلتها بالاضافة الى خبراء مختصين في خطوة لمعرفة آراء الطلاب الذين يشكلون جزءا هاما من المجتمع حول مفهوم التنمية السياسية وطرق الوصول الى الاصلاح السياسي.

ودعا داوودية كافة قطاعات ومؤسسات المجتمع المختلفة للمشاركة في اعداد صيغ للتنمية السياسية منوها في هذا الصدد إلى أن عبء القيام بالاصلاح السياسي يقع على عاتق تلك المؤسسات مثلما هو على عاتق الحكومة سيما وأن عملية التنمية السياسية تستهدف كل فئات المجتمع.

ونفى وزير التنمية السياسية بشكل قاطع بأن تكون الوزارة قد أعدت مسودتين لخطة التنمية السياسية قد تم توزيع احداهما على البرلمان وأخرى على الأحزاب معتبرا ذلك اتهاما لا صحة له ويقلل من حجم الجهد المبذول في هذا الشأن.

وأشار داوودية الى وجود تنمية سياسية في المملكة منذ سنوات طويلة وأن لاهتمام بهذا الموضوع في هذه الفترة لا يعني بأن الأردن لا يتمتع بمظاهر للتنمية السياسية على كافة الأصعدة والتيارات.

واستعرض داوودية عددا من البرامج والخطط التي تعمل الوزارة على تنفيذها لتعزيز مفهوم التنمية السياسية لدى الشرائح المختلفة من المجتمع حيث ستعمل الوزارة على اعداد برامج خاصة بالمدارس وأخرى خاصة ببرلمان الشباب والمرأة.