Skip links

رفع الحجب عن فايسبوك في تونس

بات
ولوج العنوان
http://www.facebook.com
ممكناً مجدداً في
تونس منذ 2 أيلول/سبتمبر 2008 في تمام الساعة الثانية من بعد الظهر علماً
بأنه محجوب بلا مبرر منذ 24 آب/أغسطس وأنه كان يمكن النفاذ إلى الموقع عبر
عناوين
أخرى شأن
http://www.it.facebook.com
أو أحد الخوادم (برمجيات تسمح بتفادي الرقابة على الخط). وقد أفادت صحيفة الشروق بتاريخ
3 أيلول/سبتمبر بأن الرئيس زين
العابدين بن علي تدخل شخصياً
لتسوية النفاذ إلى
الموقع
.

تستنكر مراسلون بلا حدود تعزيز الرقابة على شبكة الإنترنت التونسية. فمنذ 24 آب/أغسطس 2008،
بات موقع
الشبكة الاجتماعية فايسبوك محجوباً بلا مبرر
.

في هذا الإطار، أعلنت المنظمة: "تطال الرقابة مواقع شعبية لا تمت إلى السياسة بصلة. ويضاف حجب
فايسبوك إلى حجب
موقعي
يوتيوب ودايلي موشن. يبدو أن مواقع تبادل التسجيلات تشكل مجالات تسعى السلطات
إلى السيطرة عليها تفادياً لتعبير المعارضة عن مشاغلها عبرها

وتفيد دراسة أجرتها المؤسسة التونسية للتسويق Buzz2com بأن
فايسبوك كان يجمع 28313 متصفحاً تونسياً في 14
آب/أغسطس 2008 علماً بأن بعض المعارضين شأن محمد عبو قد أنشأوا عليه
صفحاتهم
الشخصية لإطلاق النقاشات الاجتماعية. وقد أسرّ أحد
متصفّحي الإنترنت لمراسلون بلا
حدود بأن "هذه الظاهرة
بالغة الأهمية. منذ أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، كان فايسبوك
يشكل
المساحة التي تستطيع المعارضة التعبير من خلالها. بعد إقفال عدة مدونات، بات
أصحابها يستطيعون النقاش على فايسبوك بإنشاء صفحتهم الشخصية". تجدر
الإشارة إلى أنه
تم إحصاء ست مجموعات تتناول موضوع حجب فايسبوك في
تونس وتجمع أكثر من 5000 متصفح
إنترنت
.

أما دايلي موشن ويوتيوب فقد حجبا في 3 أيلول/سبتمبر 2007
و2 تشرين
الثاني/نوفمبر 2007 على
التوالي. إلا أنه يمكن النفاذ إلى يوتيوب من عناوين أخرى
شأن
http://www.fr.youtube.com، http://www.it.youtube.com، أو العنوان http://208.65.153.253 فيما أضيف دايلي موشن إلى لائحة المواقع الخاضعة للترشيح على أنه موقع خلاعي.

ولا تفلت الرسائل الإلكترونية من الترشيح. فقد أفادت الاختبارات المجراة في تونس بأن بعض الرسائل الإلكترونية فارغة
وتختفي من البريد الإلكتروني
بمجرد فتحها. ومن المستحيل
إرفاق أي ملفات بالرسائل الإلكترونية على ياهو
! Yahoo! نظراً إلى تعطيل هذه الوظيفة فيه فيما تبدو القراءة على جي
مايل
Gmail أسهل بالرغم من استحالة الرد في معظم الأحيان.

غالباً ما يستخدم هذا النوع من الترشيح المعروف بالتفتيش العميق
(DPI – deep packet inspection) في الصين لترشيح المواقع الإلكترونية الخلاعية وتلك التي تتناول مواضيع
"حساسة" شأن قضية التيبت والحركة
الروحية
فالونغ غونغ ومجزرة 4 حزيران/يونيو 1989
.

على صعيد آخر، لا يمكن تحميل برمجيات TOR التي تسمح
للمتصفّح بإخفاء هويته وتفادي الرقابة المفروضة، في
تونس. وفي هذا السياق، أضافت المنظمة: "يساهم هذا الترشيح في تعميم
الرقابة لأنه
يطال المشتركين كافة وليس المعارضين فقط. فتسعى
السلطات إلى تغطية الرقابة بالمشاكل
التقنية". تندرج تونس في
لائحة أعداء إنترنت التي أعدتها مراسلون بلا حدود وتعدّ من
أكثر
دول المغرب قمعية في مجال التعبير على الشبكة
.