Skip links

سامي الحاج يكشف عن التعذيب والتكيل الذي تعرض له والممارسات الشاذة في معتقل غ�

في حديث خاص لأخبار البلد-  قبل ست سنوات كان سامي الحاج يحمل كاميرته ويركض وراء الصورة والحدث لتوثيقها في افغانستان ولكن الحاج بعد هذه السنوات عاد بعد الافراج عنهم واستعاض عن الكاميرا بعكاز ليستطيع ان يسير بعد ان استطاعت سنوات العذاب والقهر في سجن السجون ومعتقل المعتقلات "غوانتانامو" ان يهز من سامي الحاج بدنيا ونفسيا ولكنه لم يستطع بأي حال من الاحوال من هز معنوياته او التفريق بينه وبين محبوبته وعشيقته التي لازمته صورتها طيلة سنوات السجن الا وهي الكاميرا..

سامي الحاج استعاض عن عدسة كاميرته بعدستي عينيه لتنقل لنا الحدث كما هو مجردا من غوانتانامو لتنقل لنا حديث الزنازين وصرخات المعذبين الابرياء في هذا السجن الهتلري البغيض.

موقع «اخبار البلد» التقى المصور سامي الحاج المشارك في مؤتمر اعلامي ضخم حضره المئات صحفافين العالم ليستحقوا لتجربته في النرويج قرب اوسلو المدينة والتي سجلت انعطافات سياسية تاريخية وها هي الان تسجل شهادات للعصر عن احداث انسانية يرويها اصحابها بالسنتهم وتتحدث عنها اعينهم بدلا من اقلامهم وكاميراتهم.

ويقول الحاج لـ«وكالة الاخبار البلد» بصدد مقاضاة الحكومة الامريكية من خلا محاميه الامريكي كلين سميث والذي يجهز الان اوراق القضية والتقارير الطبية التي تثبت انه اي الحاج تعرض للتعذيب والتنكيل به خلال فترة اعتقاله الطويلة.

واضاف الحاج المشارك في المؤتمر العالمي للصحفيين الاستقصائيين والذي عقد مؤخرا في بلده ليل همر في النرويج ان محققين اسرائيليين وبريطانيين وامريكيين شاركوا في عمليات التحقيق مع المعتقلين العرب في غوانتانامو مؤكدا بانهم كانوا يستخدمون آليات تعذيب وطرق غير مسموح به على المعتقلين سواء جسديا او نفسيا.

  وبين الحاج انه ومنذ اعتقاله قبل ست سنوات كان الامريكيين يعرفون انه اعتقل بالخطأ ولكنهم كانوا يقولون انهم دفعوا ثمنا لاعتقالهم وانهم سوف يستمرون باعتقالهم الى حين حصولهم على كافة المعلومات التي يريدونها.

 واشار الى انه طلب اعتذارا رسميا من الامريكان بعد خروجه وان يكون الاعتذار مكتوبا للقناة الجزيرة مبينا الى انهم وافقوا على طلبه لكن شريطة ان لا يتم نشر هذا الاعتذار عبر وسائل الاعلام.

 الحاج تحدث لـ«اخبار البلد» عن الممارسات الجنسية الشاذة التي كان المحققين والحراس يقومون بها مع معظم المعتقلين وتحدث عن الوان العذاب التي تعرض لها المعتقلين والتي تمسك اخبار البلد عن سردها لوحشيتها وقسوتها.. وخصوصاً وان الحاج كما قال سيقوم في شهر نوفمبر بالكشف عن حقائق حدثت داخل المعتقل ومن على شاشة قناة الجزيرة في ذكرى تأسيسها.