Skip links

شهداء الصحافة

ثالث شهيد تقدمه الصحافة العربية على الارض العراقية، لكن ربما تكون هي المرة الاولى التي تقدم فيها صحافتنا شهيدة امرأة.

المهم ان هؤلاء الشهداء هم دائما ضحية حرص المحتل على التعتيم على جريمته وخططه.

فكما كان طارق ايوب شهيد الغطاء الاسود الذي اريد له ان يحجب عملية سقوط بغداد.. كان قتل مازن دعنا عملية فقء عين الكاميرا المصرة على ان ترى وتسجل وحشية المحتل في قمع كل من يرفض ان يكون وريث ميليشيات انطوان لحد او جيش حكومة فيشي. قمع لا يلين حتى ازاء من اصبحوا خارج دائرة القدرة على الايذاء كونهم في السجن.

واخيرا جاء استشهاد الزميلة رهام الفرا في عملية هي التوقيع على رفض اعطاء دور حقيقي للامم المتحدة، التي قد لا يكون من قبيل الصدفة ان يكون على رأس بعثتها ديبلوماسي ينتمي الى بلد هو الاهم في اميركا الجنوبية ديموغرافيا وصناعيا وسياسيا بعد ان قرر شعبه عبر صندوق الاقتراع الانحياز الى كتلة الدول المناهضة للولايات المتحدة، باختياره النقابي اليساري لولا رئىسا، مما يعني خيار رفض النيو ليبرالية الاميركية. دون ان ننسى من جهة اخرى ان البرازيل كانت في مقدمة الدول المتعاملة اقتصاديا مع العراق في العهد السابق.

واذا كان عنوان الموقف الاوروبي ازاء المرحلة هو التأكيد على اعطاء دور اساسي للامم المتحدة وكذلك الموقف الروسي والاسيوي.

واذا كانت مصلحة العراقيين، بكل اطيافهم تلتقي مع هذا الدور، سواء من الناحية السياسية او حتى من الناحية الانسانية الملحة، فإن ثمة سؤالا حادا يطرح نفسه: من هو الذي له مصلحة في الغاء دور الامم المتحدة في العراق؟

وبالتالي، في عنق من دماء الزميلة رهام الفرا؟

ليأتي الجواب، مضيفا اياها الى قائمة جميع الصحافيين الذين استشهدوا على يد الاميركيين في العراق حتى الآن، بمن فيهم مصور تلفزيوني برازيلي حاول اخذ لقطات لعملية نهب المتحف الوطني العراقي.

ولن تكون الصدفة فقط هي التي جعلت شهداءنا الثلاثة: طارق ومازن ورهام فلسطينيين، فالمعركة هناك هي استمرار للمعركة في فلسطين. ومن هنا يأتي حماس هؤلاء الشباب للذهاب الى الميدان، وقسوة القوات المحتلة في التعامل معهم.

ارادوا ان يكونوا شهودا على الحقيقة، فاريد لموتهم ان يكون ستارا اسود يسدل عليها.

ولذا فإن موقف الوفاء لهم لا يقتضي منا نحن الزملاء مجرد واجب عزاء او مقال او حفل تأبين، بل يقتضي تحركا عمليا من مثل تشكيل لجنة تحصي الانتهاكات الاميركية في العراق، وتدعمها بشهادات حية ومصورة، واصدار ذلك في نشرات او كتيب باللغات الثلاث واقامة جسر دائم مع منظمة صحفيون بلا حدود والتنسيق معها لفضح هذه الممارسات في العالم. او… او.

هذا عدا عن الالتزام الدؤوب لكل منا في دائرة عمله على تفعيل المهمة ذاتها.