Skip links

شيراك يمنح الزميلة مي شدياق وساما لحرية الصحافة

منح الرئيس الفرنسي
جاك شيراك الخميس وسام جوقة الشرف من رتبة فارس للزميلة اللبنانية مي شدياق التي
اصيبت بجروح خطرة في اعتداء، واصفا اياها بـ"رمز حرية التعبير" وذلك في
مناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.
وذكر شيراك اثناء
حفل منح الوسام في قصر الاليزيه "بان حرية كلامها كلفتها في 2005 ان تكون
ضحية اعتداء ارهابي فظيع".
وكانت مي شدياق
اصيبت بجروح خطرة اثر انفجار قنبلة وضعت في سيارتها في 25 ايلول / سبتمبر 2005 في
بيروت ما ادى الى بتر ذراعها ورجلها.
والصحافية اللبنانية
التي كانت معروفة بمواقفها المعارضة للوصاية السورية على لبنان، استأنفت في تموز /
يوليو 2006 عملها في المؤسسة اللبنانية للارسال (ال بي سي) عبر برنامج "بكل
جرأة".
وقال شيراك "في
هذا اليوم العالمي لحرية الصحافة المخصص لامن الصحافيين ولمكافحة الافلات من
العقاب، اشعر بسعادة خاصة بمنح هذه المرأة التي تتمتع بقوة مدهشة والتي هي ايضا
صديقة لفرنسا، وسام جوقة الشرف من رتبة فارس".
وفي 2006، حازت مي
شدياق الجائزة العالمية لحرية الصحافة "يونيسكو / غييرمو كانو 2006".
وبحسب منظمة
"مراسلون بلا حدود"، فان 29 صحافيا وعاملا في وسائل الاعلام قتلوا بسبب
ممارسة مهنتهم منذ بدء 2007 وان 129 مهنيا في وسائل الاعلام في السجن حاليا (125
صحافيا و4 عاملين). وهناك حاليا 13 صحافيا محتجزين كرهائن في العالم.