Skip links

“صحافة المواطن” في (سي. إن. إن) تفقد توازنها بسبب تقرير زائف عن جوبس

أتت صحافة محطة (سي. إن. إن) الخاصة بتقارير المواطنين (آي. ريبورت) التي تبث على الشبكة بنتائج عكسية قبل أيام عندما بث مخرج كيبل الأخبار ما تبين أنه تقرير مزور، والذي يدعي بأن المدير التنفيذي في شركة "أبل إنكوربوريشن" ستيف جوبس قد أصيب بنوبة قلبية.

وقد هبطت أسهم أبل بمقدار 5.4% بعد إرسال تقرير "سي. إن. إن" الألكتروني، ثم عادت إلى التعافي، بعد أن قالت شركة كوبرتينو، ومقرها كاليفورنيا، إن القصة كانت مزيفة. وقد عمدت السي إن إن، ومقرها أطلنطا وتملكها "تايم وورنر إنك". إلى وقف حساب المستخدم الذي أرسل التقرير وحاولت الاتصال به من دون تحقيق نجاح.
 
تؤكد هذه الحادثة حاجة منظمات الأخبار إلى التحقق من المحتوى الذي يرسله المستخدِمون قبل أن تقوم بنشره، كما قال وليام غرويسكين، عميد الشؤون الأكاديمية في كلية الدراسات العليا في جامعة كولومبيا للصحافة في مقابلة من نيويورك. وقد أضافت كل من "فوكس" و"م. إس. إن. بي. سي"، الشركات المنافسة لمحطة (سي. إن. إن) بدورها خصائص تبادلية من أجل توسيع المصادر وتعقب دخول مشاهديها إلى الشبكة.
 
وقال غرويسكين: "يمكن أن يتمتع ذلك بتأثير قوي عندما يتم توجيهه بالطريقة الصحيحة، لكنه يضل الطريق في بعض الأحيان كما حصل بكل وضوح في هذه الحالة. إن منظمات الأخبار تتعرض إلى التضييق عليها فعلياً، وبهذا يكون من المحتم عليها البحث عن طرق لإشراك المواطنين في العملية".
 
تحاول وحدة فرض الأمن والتفويض بتبادل المعلومات تقرير ما إذا كان بث التقرير المذكور قد قصد منه خفض أسعار أسهم "أبل". وتتعاون "سي إن إن" مع جهة التحقيق، كما قالت جنيفر مارتن، المتحدثة باسم الشبكة خلال مقابلة على الهاتف. وقد أحجمت عن ذكر ما إذا كانت السي إن إن قد قدمت هوية المستخدِم إلى وحدة فرض الأمن.
 
تصف "سي. إن. إن" تقارير المداخلين هذه على أنها "أخبار غير محررة ولا تخضع للتنقية والفلترة"، وقالت إنها "لا تقدم أي ضمان بخصوص المحتوى أو التغطية". وكان الموقع قد أنشئ في شهر آب 2006 كجزء من موقع CNN.com وأصبح موقعاً ألكترونياً مستقلاً في شباط.
 
تمتلك MSNBC.com موقعاً لصحافة المواطن بدورها، يدعى "فيرستبيرسون". ويدعى موقع فوكس "يوريبورت".
 
الانخفاضات في سعر الأسهم
 
يمكن لنشر مواد غير مؤكدة على الإنترنت أن يكون ذا آثار كبيرة.
 
ففي شهر حزيران، ارتفعت قيمة أسهم "ياهو. إنك" بعد أن قالت مداخلة تكنولوجية إن مفاوضات الحيازة مع "ميكروسوفت" قد استؤنفت. وقد قامت "سي. إن. بي. سي." بعد ذلك بنقض التقرير، وحققت الأسهم معظم العائد المقدر بحوالي 11%.
 
وهناك مقالة عمرها ست سنوات تتحدث عن إفلاس "يو. إيه. أل. كورب" في عام 2002، والتي كانت قد ظهرت على موقع "ساوث فلوريدا صن-سنتينيل"، والتي تم التقاطها من قبل عميل بحث في "غوغل إنك" وقدمت خطأ على أنها قصة جديدة في مطبوعة تجارية. وإلى ذلك، ظهر تلخيص "مؤسسة مستشاري أمن الدخل" على موقع بلومبيرغ قبل أن يتم تصحيح المادة. وقد هبطت أسهم الخطوط الجوية بمقدار 76% قبل أن تستعيد معظم خسارتها في 9 أيلول.
 
توسيع التغطية
 
كانت تقارير المواطنين هذه قد ساعدت تغطيات "سي. إن. إن" في بعض الأحيان. ففي حوادث إطلاق النار في شهر نيسان التي أودت بحياة 32 شخصاً في جامعة فيرجينيا التقنية، استخدمت الشبكة صور فيديو ملتقطة بالأجهزة الخلوية للشرطة، وأشرطة سمعية لصوت إطلاق النار، والتي قام بإرسالها طالب الدراسات العليا جمال البرغوثي.
 
كما تبث "سي. إن. إن" أيضاً أشرطة الفيديو التي أرسلها المستخدمون لحرائق غابات كاليفورنيا والفيضانات في وسط الغرب.
 
يوم أمس، أصيبت "أبل" بحالة سقوط حر عندما قال بريد ألكتروني بأن جوبس -53 عاماً- أصيب بنوبة قلبية وتم نقله إلى المستشفى.
 
وقد جذب هنري بلودغيت، محلل الإنترنت السابق في شركة ميريل لينتش، والذي أصبح الآن مدوناً على الشبكة، جذب الانتباه إلى القصة المرسلة بالبريد الألكتروني عن طريق إرسال مادة على موقعه الألكتروني "سيليكون ألي إنسايدر".
 
في بريد ألكتروني، قال بلودغيت إنه قرر الكتابة عن التقرير قبل أن ترد شركة "أبل" على تساؤلاته. وقال إن التقرير كان يدور مسبقاً في أوساط المجتمع التكنولوجي وأنه اعتبر القصة "أول قضية اختبار يعتد بها لصحافة المواطن". وهي واحدة فشلت، كما يقول في مداخلة بريدية معدلة.
 
لا عائد
 
بعد أن قال المتحدث باسم "أبل"، ستيف داولنغ إن التقرير الألكتروني كان "غير صحيح"، تعافت الأسهم قليلاً، وأغلقت على مستوى 3.03 دولار، أو 3%، إلى 97.07% في تعاملات سوق نازداك للأسهم.
 
أثرت المخاوف على صحة جوبس على قيمة سهم "أبل" هذا العام، مساهمة في انحدار قدره 51% منذ كانون الأول. وكان جوبس قد خضع لجراحة قبل أربع سنوات لمعالجة سرطان في البنكرياس، وبدا أكثر نحافة على نحو لافت في مناسبة للشركة في شهر حزيران، مما عزز التوقعات حول مرضه.
 
ليس لدى "سي. إن. إن" أي خطط لمراجعة إجراءاتها إزاء وضع المحتوى على موقع "آي.ريبورت" المخصص للمواطنين، كما قالت مارتن. وقالت إن المعلومات التي يقدمها المستخدم يجري التحقق منها قبل بثها على "سي. إن. إن".
 
وأضافت مارتن: "إن موقع (آي.ريبورت) هو موقع ينشئه كلية المستخدمون، حيث المحتوى يحدده المجتمع. ووفقاً لشروطنا للاستخدام، والتي تحكم سلوك المستخدم على الموقع المذكور، فإن المحتوى غير الموثق والمزور تتم إزالته عن الموقع ويتم إيقاف رصيد المستخدم".
 
كان المدير التنفيذي لشركة "أبل" قد أخبر مجلس إدارة الشركة في تموز إنه شفي من السرطان، وأنه يعالج مشاكل خاصة بالتغذية بعد جراحة السرطان التي أجراها، ما يفضي إلى خسران في الوزن، كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز نقلاً عن مقربين من جوبس.
 
في آب، نشرت وكالة بلومبيرغ نيوز عن غير قصد مسودة لمرثية لجوبس. ولم يكن نشر المادة مقصوداً وتم سحبها