Skip links

صحافي في “اي بي سي” طرد بسبب رفضه الذهاب الى العراق يربح الدعوى

ربح الصحافي الكندي ريتشارد جيزبرت دعوى قضائية في بريطانيا ضد شبكة “اي بي سي” الاميركية التي كان يعمل لحسابها والتي طرد منها عام 2004 بسبب رفضه الذهاب الى العراق بصفة مراسل.

وكانت المحطة التي تعاقدت مع الصحافي عبر مكتبها في لندن طردته بسبب عدم مرونته وراتبه اليومي الكبير (826 يورو).

واعتبر جيزبرت (47 عاما) الذي عمل في السابق لحساب “اي بي سي” في البوسنة والشيشان انه طرد بسبب رفضه تغطية الحروب ولا سيما الحرب على العراق لاسباب عائلية.

واصدرت المحكمة في لندن حكما لصالح الصحافي معتبرة ان “السبب الرئيسي لطرد المدعي هو رفضه الذهاب الى مناطق تدور فيها حروب علما ان “اي بي سي” كانت تقوم فعليا بخفض موازنتها”.

وستقام جلسة جديدة في 2006 لتحديد التعويض الذي يتوجب على “اي بي سي” دفعه الى الصحافي الذي يطالب بمبلغ قيمته ما يوازي 3,2 مليون يورو كعطل وضرر.