Skip links

صحفيون يتهمون ناصر جوده بالشلليه ويحملونه مسؤوليه ” تخريب الاعلام الاردني”

تعالت في الاوساط الصحفية والاعلامية ردود فعل مستهجنة حول ما يقوم  به وزير الدولة لشؤون الاعلام ناصر جودة من دعوة رؤساء تحرير الصحف ومديري الدوائر الاعلامية  لمناسبات رسميه متجاهلا الكثير من رؤساء تحرير صحف ومدراء اعلاميين لهم باع طويل في حقل الصحافة والاعلام

ويقول رئيس تحرير جريدة شيحان جهاد ابو بيدر: يحق لمعالي السد ناصر جودة ان يصنف الاعلاميين كما  يشاء ، لكننا نرفض ان تكون  اراءه واهوائه لن تحدد من هو الصحفي ومن هو الاعلامي ومن هو غير ذلك.. حيث ان السيد ناصر جودة يمارس هوايته المعتادة في تقسيم الصحفيين حسب الطول القصر.. حس اللون وحسب العمر, وهو لا يتعامل مع الوسط الصحفي كوحدة وحدة اينما يطمح الى شللية نحن بالوسط الصحفي لسنا بحاجة لها…

 اما الزميل  جمال المحتسب ناشر صحيفة المرآة فقد كان له رأى اخر بقوله : على مدار سنوات عدة والحكومات تتعامل مع الصحافة الاسبوعية على انها صحافة غير وطنية وكأنها خارج حدود الوطن وهناك تمييز واضح ما بين الصحافة اليومية والصحافة الاسبوعية ،  وانا اعتقد ان الناطق الرسمي للحكومة لا يتعامل مع الصحافة الاسبوعية على انها صحافة لها تأثير بالرأى العام ويعتقد ان تأثير الصحافة اليومية والصحافة الرسمية اكثر من تأثير الصحافة الاسبوعية لدى  الرأي العام في نظر الناطق الرسمي للحكومة وبالتالي "  فلا داعي للالتقاء بهم " .. بمعنى لا دور فعال لهذه الصحافة الاسبوعية وصحفييها  ، ولكن الايام اثبتت ان نظرية الناطق الرسمي وجميع المسؤولين السابقين الذين تسلموا مواقع رسمية اعلامية اثبتت انها غير صحيحة  ، فالصحافة الاسبوعية لها دور فعال في التأثير بالرأي العام المحلي اكثر من تأثير الصحافة اليومية وكتابها هم  الذين تعتمد عليهم الحكومات..

 ويضيف وحسب المعلومات ان رئيس الوزراء الحالي لا يرغب بالتعامل مع الصحافة الاسبوعية ويركز على الصحافة اليومية وكتابها  لعل وعسى يستطيع ان يصوب انجازت حكومته الرشيدة لدى الرأى العام

 من ناحيته اكد ناشر موقع اجبد الكاتب عبدالهادي راجي المجالي على ممارسة وزير الاعلام ناصر جودة لما يسمى بالشللية والاستزلام منذ زمن طويل ومساهمته ايضا في تخريب الاعلام الاردني  ، وقال المجالي ان جوده يمارس مركزية الاعلام متناسيا ان هناك فرق بين اعلام خاص واعلام دولة

 ويضيف المجالي: انا اعتقد بانه يجب تغيير هذا الوزير فقد ان الاوان لذلك .. وهناك اشارات تلوح بتغييره وتحديدا بعد عيد الفطر المبارك  

 واشار  لمقالة الاستاذ هاشم الخالدي التي تم نشرها حول هذا الامر معلقا:  الزميل  الخالدي  طرق عين الحقيقة في مقالته.