Skip links

صحفيو التلفزيون الجزائري الرسمي يرفضون الرقابة على تغطية الاحتجاجات الرافضة لترشح بوتفليقة

العربي الجديد-

انضم صحافيو التلفزيون الجزائري إلى زملائهم في قطاع الإعلام الرسمي في البلاد، ونظموا وقفة احتجاجية داخل مقر عملهم، أمس الأربعاء، مطالبين برفع الضغوط والإكراهات عن قاعة التحرير، عقب تغطية التلفزيون “الباهتة” والمضللة للتظاهرات الرافضة لترشح الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة، يوم الجمعة الماضي.

وطالب الصحفيون القائمين على التلفزيون الجزائري بـ “احترام الخدمة العمومية وتغطية حراك الشعب الجزائري بموضوعية ومهنية، ورفعوا شعارات تناهض “تدجين الصحافة والإعلام في القطاع الرسمي”، مشددين على أهمية تغطية التحركات الشعبية بموضوعية.

وأصدروا بياناً أكدوا فيه أن “الجزائر مقبلة على موعد انتخابي هام”، وشددوا على “حق المواطن في الإعلام من دون تعتيم على المعلومة أو اختزال لها، وهي ممارسات ننأى بأنفسنا أن نكون أداة لها، فلا نجني من ورائها سوى التذمر الشعبي، وملاحقتنا بأصابع الاتهام باللامسؤولية واللامهنية والتخوين”.

Leave a comment