Skip links

صحيفة مغربية تنشر صور الكاريكاتير

نشرت صحيفة "النهار المغربية"
اليومية صور الكاريكاتير المتعلقة بالرسول، وكانت الصحيفة المغربية سباقة إلى هذا
على الصعيد العربي، إذ أفردت للموضوع صفحة كاملة في عددها الأسبوعي السبت الأحد
28/29 كانون الثاني. وقال عبد الحكيم بديع، المدير المسؤول ورئيس تحرير
"النهار المغربية" لـ "إيلاف" أنه لم يحتج أحد على نشر الملف،
في المقابل أوضح "اتصلت بنا وزارة الاتصال تعاتبنا على ذلك"، وقال إن
الجريدة لم تتوصل بأي تهديد أو ما شابهه. وأكد أن الجريدة لم تنشر الصور "بهدف
التجريح في النبي صلى الله عليه وسلم، بل كنا أول جريدة عربية نبهت إلى ما يقع في
الدنمارك، كان ذلك خلال شهر رمضان المنصرم، لم ينهض العالم العربي مستنكرا".

وأعاد بديع التأكيد أن ما نشرته جريدته
"تعبيرا عن موقفنا المبدئي اتجاه هذه الحملة، فنحن لا نعتبر تلك الصور ضد
الرسول صلى الله عليه وسلم، بل هي ضد الإسلام ورموزه"، وأثار المسؤول موضوعا
آخر "هناك ما هو أخطر مما نشره الصحف الدنماركية، ويمس القيم الإسلامية في
جوهرها، وهو ما تبته قناة "الحياة" المسيحية التي تبث من قبرص
يوميا" وأوضح أن هذه القناة "تسب النبي وتجرحه تتهم النبي بالشذوذ
الجنسي مع القاصرين، وتعتبر الجنة مفتعلة، ورغم ذلك لا أحد يحرك ساكنا".
وأوضح أن صحيفته "النهار المغربية" ستنشر الموضوع في عددها ليوم غذ
السبت رابع كانون الثاني.

ونشرت الصحيفة المغربية كاريكاتير الرسول بسيفه
برفقة امرأتين وصورة "الرسم الذي جاء فيه النبي وعلى رأسه قنبلة"
و"رسم يزعم أن النبي يشبه النساء" و"صورة مركبة لأحد المسلمين يصلي
وكلب فوقه يضاجعه". وقالت الجريدة إنها تقدم على نشر هذا الموضوع أمام
"صمت القيمين على الشأن الديني بالمغرب"، كما أوضحت أنها تتوجه لكل
"غيور وحريص أن يلتحق بركب الدفاع والنصرة لهذا النبي لكريم والسعي بكل ما هو
متاح وممكن لإرساء قانون عام يكفل احترام المقدسات لا سيما مقدسات المسلمين في زمن
سهل فيه النيل من مقدساتهم تحت إيقاع "الحرب على الإرهاب". وكانت وزارة
الاتصال المغربية منعت صحيفة "فرانس سوار" المسائية من دخول المغرب أمس
الخميس بسبب نشر "صور كاريكاتورية عن الرسول سيدنا محمد تحت حجج واهية
كالدفاع عن حرية الصحافة"، وأضاف بيان وزارة الاتصال المغربية أن هذا المنع
جاء طبقا لمقتضيات "للفصل 29 من قانون الصحافة والنشر بسبب تعمد الرسوم اهانة
شخص النبي وما تمثله من استفزاز واضح وصريح لمعتقدات المسلمين".