Skip links

عائلة صدام تهدد بمقاضاة وسائل الإعلام التي تنشر الخبر الكاذب

هددت عائلة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، بمقاضاة بعض وسائل الاعلام التي قالت انها تلفق اخبارا حول تحركات العائلة ومجريات التحقيق مع الرئيس المخلوع.

وقالت العائلة، في بيان نقلته وكالة رويترز انها قد تجد نفسها مضطرة لمقاضاة وسائل الاعلام، التي تفتري وتنشر الخبر الكاذب، خصوصا اذا كان في ذلك ما يسيء الى السيد الرئيس وقضية الدفاع.

ودعا البيان وسائل الاعلام والناشرين، التأكد من المعلومات عبر هيئة الدفاع وهي متواجدة لاعطاء الخبر قبل نشره.

وقال عبد الحق علاني، المستشار القانوني لرغد، كبرى بنات صدام والموكلة بالتصرف نيابة عن عائلة الرئيس السابق، ان العائلة ضاقت ذرعا ببيانات صحافية من محامين عرب ودوليين من الساعين الى الشهرة، ممن يزعمون انهم يتحدثون نيابة عن الرئيس المخلوع، ومنهم محامون ذائعو الصيت من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وحصرت العائلة الدفاع بالمحامي العراقي خليل الدليمي، وهو الوحيد الذي قابل صدام.

وناشدت العائلة في البيان كل الطيبين والخيرين الذين يحرصون على سلامته (صدام)، ألا يخوضوا في الاخبار الكاذبة وألا ينساقوا وراء الكذابين والذين في قلوبهم مرض فينقلون عنهم ما يلفقونه.

واشار البيان الى خبر وصفته العائلة بالملفق، حول سفر رغد الى ليبيا والتقائها بعائشة القذافي، لطلب الدعم المالي من ابنة الرئيس الليبي معمر القذافي، التي وصفتها التقارير بانها احد اهم ممولي هيئة الدفاع عن صدام، وان القذافي نفسه يساهم كذلك في الحملة.

وقالت العائلة ان الخبر عار من الصحة تماما، وان الهدف من نشره هو الاحراج السياسي للسيد معمر القذافي ولكريمته.