Skip links

عريضة لدعم حتر تدعو لرفض مصادرة الرأي والاقصاء وتعريض الكاتب للتهديد في رزقه ووظيفته بسبب

وقعت مجموعة من الصحافيين والكتاب الاردنيين الاحد عريضة دعم للصحافي ناهض حتر الذي منع من الكتابة في صحيفة "العرب اليوم" التي يعمل فيها بسبب "آرائه ومواقفه" حول عدد من القضايا التي تهم الشأن الداخلي.

 

وقالت العريضة  ان "الكتاب والصحافيين الذين توافقوا على نشر هذا الرأي يعبرون عن أسفهم وعدم رضاهم لما وقع مع زميلهم ناهض حتر باحتجاب زاويته اليومية في صحيفته وفقدانه وظيفته في المؤسسة الأخرى التي يعمل بها على خلفية ما يعبر عنه من آراء ومواقف في سياق السجال الراهن حول الهموم الوطنية".

 

وبالاضافة الى عمله في صحيفة "العرب اليوم" المستقلة يعمل حتر رئيسا للدائرة الثقافية ومستشارا اعلاميا لدى البنك الاهلي الاردني الذي قدم استقالته منه قبل ايام.

 

واضافوا "انهم على تباين آرائهم وميولهم اجمعوا على مبدأ عدم تعريض الكاتب أو الصحافي للتهديد في رزقه ووظيفته بصورة صريحة او ضمنية بسبب آراء ومواقف يعبر عنها".

 

واكد موقعون العريضة انهم "لا يقبلون مصادرة رأيه أو إقصائه أو الضغط عليه في عمله ومصادر عيشه"، مشيرين الى ان "ما أتى على زميلنا اليوم قد يأتي على غيره غدا في ظروف وأسباب أخرى".

 

من جهته،اكد حتر انه "فضل تقديم استقالته من البنك الاهلي بعد أن ازدادت الضغوط التي مورست داخليا وخارجيا لثنيه عن مواصلة الكتابة والتعبير عن رؤى اليسار الاجتماعي في الاردن".

 

واضاف "مع تعاظم الضغوط على ادارة البنك ممثلة برئيس مجلس ادارتها رجائي المعشر (وهو ايضا رئيس مجلس ادارة صحيفة العرب اليوم) فضلت تقديم استقالتي منعا للحرج الذي قد اتسبب به لادارة البنك ولاخذ فرصة — بلا ضغوط — للتعبير عن مواقفي التي يعرفها المواطن الاردني جيدا".

 

وتابع "لا ارى في ذلك سوى احد فصول اسكات الصوت الوطني عبر الضرب تحت الحزام وايذاء الخصوم بشكل جبان وانا هنا اقصد اولئك الذين مارسوا الضغوط على ادارة البنك تحديدا".

 

وينتقد حتر في كتاباته الفساد وشخصيات كبيرة في الدولة.

 

وقد هاجم خلال مشاركته في برنامج حواري بثته قناة "نورمينا" الفضائية الاردنية الخاصة مطلع الشهر الحالي بحضور نائب اردني "رموز الفساد" في البلاد مطالبا من مجلس النواب الاردني "باتخاذ موقف اثر جدية".