Skip links

عزالدين : مشروع نظام المركز الاعلامي الاردني يكمل الحالة الاعلامية الجديدة

قال رئيس المجلس الاعلى للاعلام ابراهيم عزالدين ان مشروع نظام مركز الاعلام الاردني المتوقع اقراره في الايام القليلة المقبلة من قبل مجلس الوزراء هو نظام يكمل الحالة الاعلامية الجديدة التي تقوم على اساس استقلالية ادارية ومالية وتحريرية لموءسسة الاذاعة والتلفزيون ووكالة الانباء الاردنية.

ويجىء مشروع النظام الذي ساهم المجلس في اعداده عقب الغاء وزارة الاعلام الامر الذي ادى الى قيام حاجة حقيقية لانشاء جهاز للاتصال تكون مهمته الاساسية عرض وايضاح السياسات التي تنتهجا الحكومة وتحقيق التواصل الاعلامي المستمر والمنظم مع جميع فئات المجتمع سعيا لايجاد الاجواء المناسبة لتفهم الراي العام لمقاصد الحكومة والتفاعل مع طروحاتها.

ويتيح القانونان المقترحان لموءسسة الاذاعة والتلفزيون ووكالة الانباء الاردنية / بترا/ الاستقلالية التحريرية لهاتين الموءسستين وبمقتضى هذه الحالة الجديدة فانهما لن يمثلا مستقبلا امتدادا للاعلام الحكومي.

ومن المنتظر ان يتم التركيز في برامج الموءسستين على طرح جميع الافكار والاراء في المجتمع لتحقيق التوازن المطلوب في العملية الاعلامية ما يفضي بدوره الى اقامة / اعلام الدولة / بكل ما يمثله ويعنيه هذا التطور من واجب الحرص على عرض جميع الفعاليات الرسمية والاهلية والخاصة الامر الذي اكدته وثيقة الاعلام الاردني / روءية ملكية.

ويوءكد عزالدين في تصريح لوكالة الانباء الاردنية اهمية الاستقلالية التحريرية لهاتين الموءسستين بحيث تمثلان اعلام الدولة وتعبران عن جميع فعاليات المجتمع وقضاياه وقال // اذا تحدثت الحكومة عن وجهة نظرها فعلى وكالة الانباء وعلى الاذاعة والتلفزيون ان تخرج الراي الاخر وهو موجود الان بوضوح وعمق في البرلمان وفي جميع اطراف المجتمع المدني//.

ومن مبررات انشاء النظام // التطورات المتسارعة التي تحدث في العالم خاصة في حقل المعلوماتية التي تقتضي تنظيم الاعلام الحكومي بصورة تواكب هذه التطورات بحيث تستطيع الحكومة استخدام وسائل واساليب اتصالية حديثة من خلال انشاء جهاز يتمتع بالموءسسية والفاعلية// .

ومن مبرراته ايضا // حاجة الناطق الرسمي باسم الحكومة الذي تقع على عاتقه مهمة شرح سياسات الحكومة وقراراتها وتقديم التفسيرات والمعلومات حولها الى جهاز مهني يساعده على تادية مهمته ويقوم بادوار الاعلام والعلاقات العامة//.

ويعمل انشاء المركز الاردني للاعلام من خلال توفير الاسباب الضرورية لنجاحه على استكمال حلقة الانفتاح الاعلامي التي تعمل الحكومة على تحقيقه فضلا عن ان نجاحه سيشكل خير ضمان لاستقرار واستقلالية اجهزة الاعلام الاخرى.