Skip links

قناة “الجزيرة” تعرب عن اسفها لاعتقال مراسلها في اسبانيا تيسير علوني ومنظمات عربية ودولية تطالب باستنفار المدافعين عن حرية الصحافة

أعربت قناة “الجزيرة” الفضائية القطرية في بيان وردت نسخة منه الاحد على وكالة فرانس برس عن اسفها لاعتقال مراسلها في اسبانيا تيسير علوني تمهيدا لمحاكمته بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة.

واعربت القناة عن “دعمها لعلوني وثقتها بمهنيته وشجاعته” ودعت “منظمات حقوق الانسان والمؤسسات الصحفية العربية والدولية لدعمه بصفته الصحافية”.

وقالت “الجزيرة” انها “فوجئت (..) بالخطوة المفاجأة التي اقدم عليها القضاء الاسباني باعادة اعتقال علوني” بعد ان كان افرج عنه لدواعي صحية.

واعتقل علوني الاسباني الجنسية والسوري الاصل الجمعة في غرناطة (جنوب اسبانيا) “خشية فراره” وذلك بعد ان طلب اذنا لمغادرة اسبانيا الى سوريا لحضور تشييع جثمان والدته. ورفض طلبه بحسب مصدر قضائي اسباني اضاف ان علوني “سيمثل الاثنين في مدريد امام قاضي التحقيق الذي سيبلغه مكان توقيفه”.

وكان علوني الذي اشتهر بعد اجرائه في 21 تشرين الاول/اكتوبر 2001 في افغانستان اول مقابلة مع زعيم القاعدة اسامة بن لادن مثل في الربيع الماضي في مدريد امام القضاء في اطار محاكمة خلية اسبانية لتنظيم القاعدة اتهم بالانتماء اليها.

الا ان القضاء الاسباني افرج عنه لاسباب صحية على ان يبقى تحت الرقابة وحدد موعد محاكمته في 26 ايلول/سبتمبر الجاري.

واتهم علوني ايضا بتسليم اموال لمسؤول في القاعدة في افغانستان وقد يحكم عليه بالسجن تسع سنوات.

ونفى علوني خلال المحاكمة كل التهم التي وجهت اليه.

هذا وتلقت عدة منظمات عربية ودولية ببالغ القلق خبر اعتقال تيسير علوني مساء الجمعة 16 سبتمبر 2005.

واستنفرت تلك المنظمات في بيان لها كل المدافعين عن صحافة حرة وعن إعلاميين مستقلين وعدالة تقوم على الشرعة الدولية لحقوق الإنسان حتى لا تقع المحكمة الوطنية الإسبانية في فخ التلاعب بالعدالة باسم الأمن أو مناهضة الإرهاب.