Skip links

مؤسسة الفكر العربي تمنح مجموعة mbc جائزة الإبداع الإعلامي

 منحت مؤسسة الفكر العربي- التي يرأسها الأمير خالد الفيصل-  جائزة الإبداع العربي في مجال الإعلام لمجموعة mbc – بمختلف قنواتها ومن ضمنها قناة "العربية" الإخبارية – تقديرًا لعطاءاتها ومساهماتها في تطوير الإعلام العربي والسعي للإرتقاء به إلى مصاف العالمية.

 

 

وتأتي هذه الجائزة في وقت يواجه فيه ملاك القنوات الفضائية حملة شرسة وصلت إلى إصدار فتاوى دينيه تبيح قتلهم.  وستُسلّم الجائزة في حفلٍ يقام للمناسبة، في 16 نوفمبر 2008  في مدينة القاهره يحضره عدد كبير من المفكرين والسياسيين المشاركين في المؤتمر السنوي لمؤسسة الفكر العربي، وبحضور رئيس المؤسسة الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز الذي سيقدم الجائزة للفائزين. وتأتي هذه الجائزة تثمينًا لدور مجموعة mbc وتأكيدًا لمكانتها الرائدة باحتلالها الموقع الريادي من ضمن وسائل الإعلام العربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لناحية نسب المشاهدة وانتاجها وعرضها للمحتوى الترفيهي والتثقيفي المميّز، كمّاً ونوعاً وأداءً، والذي يُثري حياة العائلة العربية بكلّ أفرادها ويعود بالمنفعة على مجتمعاتنا.

 

 

يُذكر أن مجموعة mbc تأسّست سنة 1991 في لندن، بمبادرة من الشيخ وليد بن ابراهيم آل ابراهيم وانعكاسًا لرؤيته الثاقبة، مُطلِقًا بذلك أوّل قناة فضائية عربية خاصّة غير مشفّرة. وكانت الفكرة وقتها ضربًا في سماء الغيب لم يكن يتوقع لها أن تحصد الكثير من النجاح، إذ بدا وليد حينها بالنسبة لكثير ممن سبقوه مجرد شاب وسيم مثقف وثري يتوقع له الفشل عاجلاً أو آجلا: إن لم يكن اليوم فالغد، وإن لم يكن هذا الشهر فالشهر الذي يليه، وإن لم يكن هذا العام فربما بعد عامٍ أو عامين.

 

 

ومع كل هذه التوقعات السلبية كان البراهيم يواصل مشواره واثقاً من أنه أكثر من  مجرد شاب، وأكثر من وسيم، وأكثر من مثقف، وأكثر من ثري؛ فقد كان حين يبصر في نفسه يرى شخصًا مؤمنًا بحلم يرونه بعيدًا ويراه قريبًا.

 

وفي حوار قريب مع "إيلاف" يمكن لهذا الشيخ الذي يجلس على الدرجة السابعة في سلم الأربعين أن يلقي التحية على كل الذين تشككوا في مقدرته على المواصلة بعد أكثر من ربع قرن مضى على تأسيس حلمه الذي كبر واشتد عوده. وما لبثت المجموعة أن تطوّرت من قناة واحدة هي mbc1 لتصبح اليوم أكبر مجموعة إعلامية عربية خاصة تحتوي على كادر عربي محترف ومميّز، وعلى برامج وأسماء دخلت إلى بيوت الملايين وقلوبهم عبر مختلف الأقنية المنتمية للمجموعة، لتصبح بذلك فرداً مُحبَّباً من أفراد العائلة العربية التي تمتدّ من المحيط إلى الخليج. وتضمّ مجموعة mbc اليوم سبع قنوات تلفزيونية هـي: mbc1 للـترفـيه العـائلي،  mbc2 للأفلام على مـدار الساعة، و MBC MAXجديد المجموعة للأفلام العالمية المترجمة إلى العربية، وmbc3 للأطـفال، و mbc4للمرأة العربية العصرية، MBC Action لبرامج التشويق والمغامرة، وmbc Persia للأفلام العالمية المترجمة إلى الفارسية، وقناة العربـية الإخبارية؛  بالإضافة الى محطتـين إذاعيتين هما: mbc FM للموسيقى الخليجية، وبانوراما fm للأغاني العربية الحديثة؛  وشركة O3 للإنتاج المتخصّصة بالبرامج والأفلام الوثائقية؛ ومنصّات إلكترونية رائدة على شبكة الإنترنت: www.mbc.net، و www.alarabiya.net، و www.alaswaq.net ومجلّة "هَيا mbc" الفنية الترفيهيّة.