Skip links

مراسلون بلا حدود« تصدر تصنيفها للعام 2008:الاردن في المرتبة الـ 128 لحرية الصحافة عالميا وال8 عربيا

أصدرت منظمة "مراسلون بلا حدود" التصنيف العالمي لحرية الصحافة للعام 2008، فحلت دول أوروبية في المراتب العشرين الأولى وجاءت إيسلندا في المرتبة الأولى، في حين حلت الولايات المتحدة في المرتبة 36 داخليا و119 خارج اراضي الولايات المتحدة وإسرائيل في المرتبة 46 داخليا وفي المرتبة 146 خارج الاراضي الاسرائيلية ، والدولة العربية الأولى هي الكويت وحلت في المرتبة 61 تلاها لبنان في المرتبة 66 ثم الامارات وقطر والبحرين والجزائر والمغرب وعُمان ويأتي الاردن بعد الدول العربية السبع المذكورة وفي المرتبة 128 عالميا.

 

أما الدول التي تشهد نزاعات مسلحة مثل العراق (المرتبة 158)، وباكستان (المرتبة 152)، وأفغانستان (المرتبة 156)، والصومال (المرتبة 153)، فبقيت »مناطق سوداء« في عالم الصحافة على حد تعبير المنظمة.

 

ويشمل هذا التصنيف الفترة الممتدة من الأول من أيلول/سبتمبر 2007 إلى الأول من أيلول/سبتمبر 2008 ولكنه لا يسلّط الضوء فقط على المرتبة المتفوقة التي تحتلها الدول الأوروبية (تتصدر المراتب العشرين الأولى دول تنتمي إلى المجال الأوروبي باستثناء نيوزيلندا وكندا) بل أيضاً على المرتبة المشرّفة التي احتلتها بعض دول أمريكا الوسطى والكاريبي. ففي المرتبتين الحادية والعشرين والثانية والعشرين، تقترب جامايكا وكوستا ريكا من المجر (المرتبة 23) على بعد بضع مراتب من سورينام (المرتبة 26) وترنيداد وتوباغو (المرتبة 27). الواقع أن هاتين الدولتين الصغيرتين الواقعتين في الكاريبي تحتلان مكانة أفضل من فرنسا (المرتبة 35) التي تراجعت هذا العام أيضاً فاقدة أربع مراتب، أو إسبانيا (المرتبة 36) وإيطاليا (المرتبة 44) الغارقتين في وحول العنف المافيوي أو السياسي. ولم يعد ينقص ناميبيا (المرتبة 23) إلا مرتبة واحدة، هذه الدولة الكبيرة من أفريقيا الجنوبية التي استتب السلام فيها وباتت تتصدر هذا العام الدول الأفريقية أمام غانا (المرتبة 31) لتنضم إلى مجموعة الدول العشرين الأفضل تصنيفاً في العالم.

 

أما القاسم المشترك بين دول الصدارة هذه التي تشهد تباينات اقتصادية عظيمة (إن النسبة بين إجمالي الناتج الداخلي الفردي في أيسلندا وجامايكا هو 1 مقابل 10) فيكمن في خضوعها لنظام ديمقراطي برلماني كما في عدم تورّطها في أي حرب.

 

إلا أن هذا الوضع لا ينطبق على الولايات المتحدة الأمريكية (المرتبة 40 على الأراضي الأمريكية، والمرتبة 119 خارج الأراضي الأمريكية)، وإسرائيل (المرتبة 46 على الأراضي الإسرائيلية، والمرتبة 149 خارج الأراضي الإسرائيلية) حيث قتل صحافي فلسطيني بنيران الجيش للمرة الأولى منذ العام 2003. وقد ترك استئناف النزاع المسلّح أثراً بالغاً على دول شأن جورجيا (المرتبة 120) أو النيجر التي تراجعت بشكل ملحوظ (من المرتبة 95 في العام 2007 إلى المرتبة 130 في العام 2008). مع أن هذه الدول تقوم على نظام سياسي ديمقراطي، إلا أنها قد تورّطت في نزاعات "منخفضة" أو "عالية الحدة". وبهذا، عرّضت الصحافيين، هؤلاء الضحايا الذين يسهل تحديدهم، لمخاطر القتال أو القمع. وليس الإفراج المؤقت عن مراسل راديو فرانس أنترناسيونال ومراسلون بلا حدود في نيامي موسى كاكا بعد 384 يوماً من السجن، أو إخلاء سبيل سامي الحاج من جحيم غونتانامو بعد ستة أعوام من الاحتجاز، إلا ليذكرا بأن الحروب تسحق الحياة كما تسحق في معظم الأحيان الحريات.